الرئيسة » خزانة المراسلات

إرسال إلى صديق طباعة حفظ

السر في تقديم ذكر الكافر في الخلق

المجيب : د. سلمان بن فهد العودة
التاريخ : الاربعاء 04 شوال 1430 الموافق 23 سبتمبر 2009

السؤال

فضيلة الشيخ: يقول الله تعالى: {هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ فَمِنكُمْ كَافِرٌ وَمِنكُم مُّؤْمِنٌ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ} [التغابن: 2]. فلماذ قُدم ذكر الكافر على المؤمن؟

الجواب

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد :

فقد يكون تقديم الكافر- والله أعلم- لأن الكفر أغلب على الناس(1)، كما قال سبحانه وتعالى: {وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ} [يوسف: 103]، أو لأن الظرف الذي نزلت السورة فيه يتعلق بمحاجة الكفار ومجادلتهم في المدينة.


(1) انظر: تفسير النسفي 4/251 , والإتقان في علوم القرآن 2/38، البرهان في علوم القرآن 3/260. .

إرسال إلى صديق طباعة حفظ