الرئيسة » خزانة المراسلات

إرسال إلى صديق طباعة حفظ

قسوة الأعداء على المسلمين

المجيب : د. سلمان بن فهد العودة
التاريخ : الاربعاء 25 شوال 1430 الموافق 14 أكتوبر 2009

السؤال

فضيلة الشيخ أريد منكم توضيح قسوة الكفرة من الأمريكان وأعوانهم على إخواننا الأسرى من المسلمين، خصوصاً في سجون غوانتانامو وغيرها؟

الجواب

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد :

فقسوة الإدارة الأمريكية السابقة أو قسوة الأعداء كقسوة اليهود في مواجهة الفلسطينيين، فهذا نوع من العدوان والظلم الفادح، سواءً في سجن (غوانتانامو)، أو في سجن (أبو غريب)، أو حتى في السجون السرية التي أصبحت تُكشَف أخبارُها في أوروبا وغيرها، أو في إطلاق يد الاستخبارات الأمريكية في أكثر من مكان في العالم، وهذا مصداق قول الشاعر:

مَلَكْنا فكان العدلُ منا سَجِيَّةً        فلما حكمتم سالَ بالدمِ أَبْطُحُ

ولا عجبَ هذا التفاوتُ بيننا            فكلُّ إناءٍ بالذي فيه ينضحُ

ولذلك فنحن نُدِين مثل هذا العدوان والغزوِ، والاستعمار والاحتلال، وإرهاب الناس بغير حقِّ، وسجن الناس بدون محاكمات عادلةٍ، وبدون قانونٍ، ولذلك فمنظَّمات حقوق الإنسان أو منظمات العفو الدولية -سواءً كانت تابعة للأمم المتحدة أو مستقلة- كلُّها قد عَبَّرت عن رأيٍ واحدٍ وصريحٍ في رفض وإدانة مثل هذه الممارسات والعدوان العنصري.

إرسال إلى صديق طباعة حفظ