الرئيسة » خزانة المراسلات

خزانة المراسلات » العقائد والمذاهب الفكرية » توحيد الأسماء والصفات
خزانة المراسلات » العقائد والمذاهب الفكرية » توحيد الربوبية
خزانة المراسلات » العقائد والمذاهب الفكرية » الإيمان بالقدر
خزانة المراسلات » العقائد والمذاهب الفكرية » الإيمان باليوم الآخر
خزانة المراسلات » العقائد والمذاهب الفكرية » الإيمان بالرسل
خزانة المراسلات » العقائد والمذاهب الفكرية » الإيمان بالكتب
خزانة المراسلات » العقائد والمذاهب الفكرية » الإيمان بالملائكة والجن
إرسال إلى صديق طباعة حفظ

ما معنى الإيمان؟

المجيب : د. سلمان بن فهد العودة
التاريخ : الاثنين 19 محرم 1421 الموافق 24 إبريل 2000

السؤال
ما هو الإيمان ؟
الجواب
الإيمان: هو في اللغة: التصديق الجازم كما في قوله – تعالى -: " وما أنت بمؤمن لنا "الآية، [يوسف : 17] أي بمصدق.وهو في الشرع : الاعتقاد الجازم بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر .فهذه ستة أركان جاءت في التنـزيل في مواضع كما في سورة النساء " ومن يكفر بالله وملائكته ..." الآية[136]. وفي آخر سورة البقرة، وفي سورة القمر.وفي أحاديث متواترة كحديث جبريل الذي رواه البخاري (50) ومسلم (10) ، وقصص الوفود ، كقصة عبد القيس التي رواها البخاري (53) ومسلم (17)، وقصة ضمام بن ثعلبة التي رواها البخاري (63) ومسلم (12) وغيرها.1/ فالإيمان بالله يشمل: الإيمان بربوبيته وألوهيته وأسمائه وصفاته، فهو الخالق المالك المتصرف، وهو المعبود الذي لا يعبد بحق سواه، وهو المتفرد بالكمال والأسماء الحسنى والصفات العلا.2/ والإيمان بالملائكة يشمل: الإيمان بهم إجمالاً فيما أجمل ، وتفصيلاً فيما فصل كجبريل وميكائيل وإسرافيل وملك الموت ، ولا وجه لتسميته عزرائيل, وليس لهذا أصل.ونؤمن بصفاتهم الثابتة في القرآن و السنة والأعمال الموكلة إليهم .3/ والإيمان بالكتب، وهي القرآن والتوراة والإنجيل والزبور وصحف إبراهيم وموسى وغيرها مما نزل على الأنبياء ،مع أن القرآن نزل مهيمناً عليها وناسخاً لكثير من أحكامها، ومصدقاً لها. 4/ والإيمان بالرسل والأنبياء - عليهم السلام -، وأولهم آدم فهونبي معلم، ومنهم: نوح، وإبراهيم، وموسى، وعيسى، وداود، وسليمان، وهود، ويونس، ويوسف، وإسماعيل، وإسحاق، ويعقوب، وأيوب، وهارون، ومنهم من قص الله علينا خبره إجمالاً أو تفصيلاً، ومنهم من لم يقصص الله علينا خبره فنؤمن بهم إجمالاً وتفصيلاً، لا نفرق بين أحد منهم.5/ والإيمان باليوم الآخر ، والبعث بعد الموت، والجزاء والحساب والجنة والنار، وجميع ما ثبت من أحوال ذلك اليوم في القرآن وصحيح السنة.6/ والإيمان بالقدر، وهو يشمل العلم بالأشياء قبل حصولها ومشيئة الله السابقة, وكتابته للقدر في اللوح المحفوظ ، ثم خلق ذلك وتكوينه " إنا كل شئ خلقناه بقدر " [القمر : 49].رزقنا الله وإياكِ صدق إيمان، وثبتنا عليه حتى نلقاه.
إرسال إلى صديق طباعة حفظ