الرئيسة » خزانة المراسلات

إرسال إلى صديق طباعة حفظ

هل نشارك هؤلاء في أعمال الدعوة؟

المجيب : د. سلمان بن فهد العودة
التاريخ : الثلاثاء 16 جمادى الآخرة 1422 الموافق 04 سبتمبر 2001

السؤال

نعيش هنا في بلاد الغرب، ونسمع دائماً من الإخوة هنا دعوتنا للعمل الدعوي بمختلف مجالاته, ويعيبون علينا عدم مشاركتهم في هذه الأعمال, و الدافع لنا في عدم الاشتراك معهم هو وقوعهم في بعض المخالفات الشرعية، منها على سبيل المثال: التساهل في قضية الاختلاط بين الرجال و النساء, والقيام ببعض الأمور التي نحسبها من البدع، كقيام الليل الجماعي في أيام محددة سلفاً من الشهر، وغير ذلك. و سؤالي -حفظك الله-: هل نشاركهم في أعمال الدعوة والحال كذلك؟ و ماذا يكون الرد إذا عيرونا بالقعود؟ مع العلم أننا نتوق للعمل للإسلام و لا ندري إن كانت هذه الأحوال صالحة للعمل، وهل نأثم إذا أجبنا بعض دعواتهم التي تتضمن بعض المخالفات الشرعية, ؟

الجواب

قيام الليل بصفة جماعية إذا كان لتنشيط النفس وحملها على الصلاة ، من غير اعتقاد فضيلة خاصة لليلة لم يرد في الشرع تفضيلها .. فلا بأس به ، ولا يعد من البدع .ولا نرى ترك العمل بحجة هذا ، أو وجود نوع من الاختلاط ، فلا شيء يكاد يخلو اليوم من نقص .لكن تشاركون ، وتنصحون ، وتغضون أبصاركم ، وتسددون ، وتقاربون .

إرسال إلى صديق طباعة حفظ