الرئيسة » خزانة المراسلات

إرسال إلى صديق طباعة حفظ

توبة فنانة.

المجيب : د. سلمان بن فهد العودة
التاريخ : الاربعاء 03 جمادى الآخرة 1422 الموافق 22 أغسطس 2001

السؤال

أنا فنانة . زوجي يجبرني على الغناء،ومخالطة الرجال وأريد التوبة. ماذا أفعل ؟ أرجوكم ساعدوني جزاكم الله خيراً

الجواب

الحمد لله الذي جعل في قلب الأخت الرغبة في الخير والتوبة والإقبال على الله - تعالى - ونسأله بفضله أن يثبتها ويعينها على متاعب الطريق.والتوبة واجبة من كل الذنوب، و من ذلك الغناء ومايصاحبه من الاختلاط ومايجره من الفساد والإفساد.قال - تعالى - :" وتوبوا إلى الله جميعاً أيها المؤمنون لعلكم تفلحون "الآية، [النور : 31]، وقال " ياأيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحاً "الآية، [التحريم : 8]، وقال:" ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب " الآية، [الطلاق :3]، ولايجوز لأحد طاعة في معصية الله، فالأب والزوج والمدير والرئيس وغيرهم يطاعون في طاعة الله ، ويعصون في معصية الله ، وطاعة الله الخلاق المالك المحي المميت فوق طاعة كل أحد.والذى أنصح به الأخت: أن تصارح زوجها بأنها تريد العفة والحشمة والبعد عن المجالس المختلطة المنحرفة ، وتتطلع إلى التوبة والإقلاع عما حرم الله، وأن تجتهد في إقناعه بأن ذلك خير له ولها ولأطفالهما ولحاضرهما ولمستقبلهما، وأن تتضرع إلى الله أن يهدى زوجها، ويصرف قلبه إلى ما يحب ويرضى ، وإن استطاعت أن تسلط عليه من أصدقائه من يستطيع إقناعه والتأثير عليه بالوسائل الممكنة المباحة فلتفعل، فقد قال النبي – صلى الله عليه وسلم –: " إن قلوب بني آدم كلها بين إصبعيـين من أصابع الرحمن، كقلب واحد، يصرفه حيث يشاء " رواه مسلم(2654)، وقال - تعالى - " واعلموا أن الله يحول بين المرء وقلبه وأنه إليه تحشرون " [الأنفال : 24].وهكذا. إن كان من الأقارب من يمكن أن يؤثر عليه أو يذكره بالله.و يمكن أن تجعل في متناوله بعض الأشرطة الجيدة المؤثرة، أو بعض الكتيبات إن كان من القراء.فإن كان هدف الزوج الحالة المادية، فيمكن أن تفتح له أبواباً من المكاسب المباحة تستطيع أن تعمل فيها وتكسب، من خلالها بدلاً من الحرام، وتواعده بذلك حتى يطمئن ويهدأ باله، وبذلك يحقق مصلحة الدين والدنيا.فإن لم تفلح رغم هذه الوسائل والحلول كلها وأصر الزوج على موقفه، فإنها تعصيه في طاعة الله ، وتصبر وتصابر، وتقابل إساءته بالإحسان ما استطاعت، ومن ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه .أسأل الله أن يثبت الأخت الكريمة على توبتها، وأن يهدي قلب زوجها، وأن يصلح مابينهما، وأن يغنيهما من فضله بالحلال الطيب إنه على كل شئ قدير .

إرسال إلى صديق طباعة حفظ