الرئيسة » خزانة المراسلات

إرسال إلى صديق طباعة حفظ

حكم التضمين في الشعر .

المجيب : د. سلمان بن فهد العودة
التاريخ : الاربعاء 03 جمادى الآخرة 1422 الموافق 22 أغسطس 2001

السؤال

ما حكم اقتباس آيات من القرآن الكريم وإدراجها ضمن أبيات شعرية ؟ أفتونا مأجورين.

الجواب

التضمين معروف لدى علماء البلاغة ، وهو إدراج مقاطع من القرآن أو الحديث ضمن أبيات شعرية، مثل قولهم :
فإن الله خلاق البرايا *** عنت لجلال هيبته الوجوه
يقول إذا تداينتم بدين *** إلى أجل مسمى فاكتبوه
وقوله :
رحلوا فلست مسائلاً عن دارهم *** أنا باخع نفسي على آثارهم
وقوله :
إن كنت أزمعت على هجرنا *** من غير ما جرمٍ فصبر جميل
وإن تبـدلـْتَ بـنا غـيرنا*** فحـسبنا اللـه ونعم الوكيل
وقولهم :
لقد أنزلت حاجاتي *** بوادٍ غير ذى زرع
وقولهم:
إذا ما حـللت بـمغـناهمُ *** رأيـت نعيماً وملكاً كبيرا
وقد يسمى اقتباساً ، وقد يكون من القرآن ، أو من الحديث ، أو من الشعر ، أو من غيره، ولا مانع منه إذا كان في سياق لا يعرض النص الأصلي للسخرية، أو النقص، أو الامتهان، أما تضمين بلاغات القرآن وأساليـبه اللفظية، فهو أوسع من ذلك ، والمقصود بها: أن يضع الشاعر، أو المتكلم، أو الكاتب عبارة من عنده على وفق عبارة قرآنية، تنـتمي إليها من حيث الأصل ، وتفترق عنها بالتصرف الكبير في لفظها وسياقتها.و المقصود ألا يكون ذلك عبثاً بالقرآن ولا تلاعباً ولا تعريضاً له بالسخرية أو الامتهان، والله أعلم .

إرسال إلى صديق طباعة حفظ