الرئيسة » خزانة المراسلات

إرسال إلى صديق طباعة حفظ

تقبيل المصحف .

المجيب : د. سلمان بن فهد العودة
التاريخ : الاربعاء 03 جمادى الآخرة 1422 الموافق 22 أغسطس 2001

السؤال

بعض المصلين بمسجد الحي عندما ينتهي من قراءة القرآن، فإنه يقبل المصحف قبل إرجاعه إلى مكانه،فهل ينكر عليه فعله هذا، وإن كان كذلك، فهل من دليل نثبت به لأولئك الأشخاص عدم مشروعية عملهم ؟

الجواب

قراءة القرآن من أفضل الطاعات والقربات المأمور بها، واحترام المصحف واجب بحيث لا يُهان ولا يُداس، ولا يُكتب فيه ما لا يحسن ولا يجمل من العبارات والألفاظ، كما نجده من بعض الطلبة وغيرهم - هداهم الله -، فإنهم قد يكتبون في المصحف تعليقات عن الأندية الرياضية، أو عن ذم بعضهم لبعض، أو كلاماً فارغاً لا معنى له، وإذا قرأ الإنسان في المصحف ثم فرغ منه فإنه لا يشرع في حقه أكثر من وضع المصحف في مكانه بأدب واحترام.أما تقبيل المصحف فلم يرد - فيما أعلم -، ولا يصلح أن يتخذ عادة يداوم عليها المرء، لكن لا ينبغي التشديد في مثل هذا، خصوصاً مع غلبة الجهل على الناس . والله أعلم .

إرسال إلى صديق طباعة حفظ