الرئيسة » خزانة المراسلات

إرسال إلى صديق طباعة حفظ

إطلاق البصر إلى الصور في الإنترنت.

المجيب : د. سلمان بن فهد العودة
التاريخ : الاثنين 14 رجب 1422 الموافق 01 أكتوبر 2001

السؤال

أنا شاب أدّعي أنني استقمت منذ فترة، وما زلت أحب الخير وأصلي في المسجد، وأعدّ نفسي من المستقيمين, وكذلك أهلي وأقاربي، إلا أنني في الأونة الأخيرة بليت بمصيبة -أعاذني الله وإياك منها-، وهي: إطلاق البصر في الإنترنت إلى الصور الفاضحة، ولم أعد أستطيع أن أقاومها، فما ألبث أن أتوب حتى أعود إليها ولو كان ذلك في نفس اليوم.فضيلة الشيخ: أنا أعلم أن الله يراقبني، ولكني أتبع شهواتي، وهي فتنة عظيمة، فهل تستطيع مساعدتي في حل هذه المشكلة؟ علماً أني وأنا أكتب هذه الرسالة تائب إلى الله -عز وجل-، وعازم على ألا أعود إلى مثل هذا الفعل القبيح، ولكني أعلم عن نفسي, وكم من مرة قلت مثل ذلك، ثم ما ألبث أن أعود، فضيلة الشيخ - أعنّي أعانني الله وإياك في الدنيا والآخرة -.

الجواب

أوصيك أخي بالتوجه إلى المواقع الجادة والمشاركة في الحوارات المثمرة ، والتدرب على الكتابة، والسعي في الزواج، والإكثار من الصيام, والإكثار من الاستغفار ولا تيأس من روح الله، ويمكنك إخراج الجهاز من منـزلك لقطع الطريق على النفس الأمارة بالسوء، ومن العصمة ألا تقدر، غفر الله لك، وعصمك من السوء إنه على كل شيء قدير .

إرسال إلى صديق طباعة حفظ