الرئيسة » خزانة المراسلات

إرسال إلى صديق طباعة حفظ

حكم المحادثة بين الجنسين عبر الإنترنت .

المجيب : د. سلمان بن فهد العودة
التاريخ : السبت 04 صفر 1422 الموافق 28 إبريل 2001

السؤال
أريد أن أسألك حضرة الشيخ عن حكم المحادثة بين الشاب والشابة عبر الإنترنت، علماً أنه دون صوت، وأن المواضيع تكون إسلامية غالباً، وأحياناً تكون عن وضع العوائل أو ما شابه، فإنني تعرفت على شاب من أسرة مسيحية وهو مسلم، وقد حادثته أكثر من مرة وتكون أغلبها عن الإسلام، وإن كان الأمر محرماً خشية أن تكون هناك محبة بيننا، فإن المتحابين في الله سيكونون من المستظلين في ظل العرش يوم لا ظل إلا ظله، حيث إننا عندما نلتقي لا نتحدث عن الأشواق، أو أي كلام آخر مخل بالأدب، مع جزيل الشكر، وجزاكم الله خيراً.
الجواب
إذا افترضنا أن المحادثة جادة وبعيدة عن أي مضمون عاطفي، وتكون عبر الكتابة بقصد الدعوة إلى الله فليست بمحرمة، ولكنني أتحفظ منها؛ لأن الإنترنت غابة غامضة يصعب التحقق من معلومات الطرف الآخر، ويقع اللبس والتلبيس فيها كثيراً، وقد وصلتني عشرات الرسائل والمكالمات من ضحايا المحادثات من الجنسين، ولذلك أرفع لافتة التحذير، والتراجع في كثير من الأحيان يكون صعباً، والله المستعان.
إرسال إلى صديق طباعة حفظ