الرئيسة » خزانة المراسلات

إرسال إلى صديق طباعة حفظ

حكم قصر الصلاة للمقيم .

المجيب : د. سلمان بن فهد العودة
التاريخ : الاثنين 14 رجب 1422 الموافق 01 أكتوبر 2001

السؤال
الشيعة يصلون كل الصلوات قصراً وجمعاً ما عدا الصبح، ما حكم صلاة الظهر بالعصر؟يصلون هاتين الصلاتين في الساعة الخامسة عصراً، والمغرب والعشاء يصلونهما الساعة العاشرة، هل يجوز ذلك؟
الجواب
أما قصر الصلاة للمقيم فهو باطل بإجماع الأئمة ، ومن صلى الظهر أو العصر، أو العشاء ركعتين من غير سفر فصلاته باطلة، وعليه الإعادة عند كافة العلماء من غير خلاف . ولا أعلم أن أحداً من طوائف الأمة يقصر الصلاة بغير سفر .أما الجمع فهو باب آخر ، إذ يجوز الجمع للعذر ، من سفر، أو مرض ، أو برد شديد ، أو حاجة كما في (صحيح مسلم) (705)من حديث ابن عباس – رضي الله عنهما - .وأصل المواقيت ثلاثة : ميقات الظهر والعصر ، وميقات المغرب والعشاء ، وميقات الفجر .لكن جمع الصلوات من غير حاجة ولا عذر بدعة مخالفة لهدي النبي -صلى الله عليه وسلم- ، والمداومة على ذلك أعظم وأطم .وتأخير العصر من علامات النفاق لقوله -صلى الله عليه وسلم- : "تلك صلاة المنافق يجلس يرقب الشمس حتى إذا كانت بين قرني الشيطان قام فنقرها أربعاً لا يذكر الله فيها إلا قليلاً " أخرجه مسلم (621) من حديث أنس – رضي الله عنه -.
إرسال إلى صديق طباعة حفظ