الرئيسة » خزانة المراسلات

إرسال إلى صديق طباعة حفظ

حكم النكت والطرائف .

المجيب : د. سلمان بن فهد العودة
التاريخ : الاثنين 14 رجب 1422 الموافق 01 أكتوبر 2001

السؤال
أنا أكتب في أحد المنتديات، ويوجد في هذا المنتدى منتدى ملحق به اسمه منتدى النكت والطرائف، ويُكتب فيه ما يُكتب من استهزاء وغيبة وكذب مما يقصد به الاستهزاء، أو إضحاك القراء، والتسابق في أحسن واحد يأتي لهم بشيء يضحكهم .. فكتبت لهم أناصحهم، واستمريت معهم، ولا زلت ... ولكن طلبوا مني الفتوى، طلبوا الدليل، طلبوا الحكم الشرعي في ذلك، وقالوا : نحن نقف عند أوامر الله وأوامر رسوله -صلى الله عليه وسلم-، فقلت: - الحمد لله - وصلنا معهم إلى نقطة واضحة -بإذن الله تعالى-، وهم الآن ينتظرون مني هذه الفتوى منذ أسبوع تقريباً، فأرجو منكم إفتائي في هذا الأمر، وتجليته لنا، حتى لا يبقى لأحد منهم عذر في ذلك .
الجواب
النكت والطرائف فيها كلام طويل، ولي فيها محاضرة مكتوبة، ومنشورة في قائمة المؤلفات في موقعنا (الإسلام اليوم) . والخلاصة أن منها الجائز، ومنها المكروه، ومنها المحرم، ومنها المستحب أيضاً .فالمحرم منها ما تعلق بشخص معين ، فيدخل فيه الكذب والبهتان ، أو الغيبة، والهمز واللمز، ونحو ذلك .والمكروه منها ما كثر وزاد، وغلب، وأشغل، وألهى .والمباح منها ما كان في حد الاعتدال ، ولم يتعلق به ذم أو منقصة لشخص ، أو جماعة .والمستحب ما كان فيه ملاطفة ، ومؤانسة ، واقتضاه الخلق الكريم ، كحديث الرجل مع زوجته ، أو حديث الأخ مع أخيه ، إذا قصد إزالة همه وغمه ، كما في قصة الأعرابي مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- حين سأله عن الدجال، انظر ما رواه البخاري (7122)، ومسلم (2939)، من حديث المغيرة بن شعبة – رضي الله عنه - والله أعلم .
إرسال إلى صديق طباعة حفظ