الرئيسة » خزانة المراسلات

إرسال إلى صديق طباعة حفظ

متى تكون الهجرة واجبة ؟

المجيب : د. سلمان بن فهد العودة
التاريخ : الاثنين 14 رجب 1422 الموافق 01 أكتوبر 2001

السؤال

ما حكم الهجرة من هذه البلاد، ومتى تكون الهجرة واجبة؟ وللعلم هي دول ظاهرياً تعتنق الإسلام .

الجواب

أما عن الهجرة من هذه البلاد، فيحتاج إلى تحديد ما هي البلاد التي تطلب الهجرة عنها ؟ إن كانت دولاً كافرة كدول الغرب ، وللمسلم موطن يؤوب إليه ، وإنما ذهب إلى هناك مؤقتاًُ، ثم طال مكثه فنرى الهجرة لمن خاف على دينه، وذريته، وأهله، ووجد موطناً يؤويه.أما إن كان السؤال عن بلاد إسلامية ، كما هو ظاهر السؤال ، فإلى أين يهاجر الإنسان إذاً ؟ ولمن يترك بلاد الإسلام والمسلمين ؟ هل يتركها للعلمانيين وعباد الشهوات ؟إن تفريغ البلاد الإسلامية من طلبة العلم والدعاة والجادين بحجة الهجرة إلى هذا البلد أو ذاك؛ لأنه أكثر التـزاماً ، أو لأن حكومته تعلن تطبيق الشريعة ، أو لأنه أرض جهاد ، لهو من الخطأ المبين . نعم يجب أن ينفر من المؤمنين طوائف تجوب البلاد للدعوة والتبشير والإصلاح، وأن ينبري من المؤمنين فئام تقوم بحق الجهاد والدفاع عن الحرمات ، لكن هذا شيء ، ومبدأ الهجرة شيء آخر ؛ لأنه يقوم على الانتقال الكلي والاستقرار في البلد الجديد، ولا يهدف إلى نشر الدعوة وترويجها بقدر ما يستهدف تعزيز الوطن الجديد .إن بقاء المسلمين ، خصوصاً الفاعلين المؤثرين خير كثير ، ونفع عظيم حتى حين يكونون في الولايات المتحدة، أو أوروبا، أو استراليا ، فهم يأمنون غالباً على دينهم من الإكراه - بحمد الله -، ويقومون بواجباتهم ، ويتواصلون فيما بينهم ، ويناصرون إخوانهم في شتى بلاد الله ، مع فسحة في العيش والرزق قد لا تتوافر لهم في غيرها . وهذا نفع لا يستهان به ، وإن كان لا يجب أن ينسينا المعاناة التي يلاقونها هناك والتي تحتاج إلى البحث عن حلول جادة .وليس هذا مبيحاً للمسلم أن يساكن هؤلاء القوم إلا أن يكون عن ضرورة لا مدفع لها ، أو حاجة ماسّة للأرض، أو للرزق، أو لغيرهما ، أو أن تكون الإقامة لغرض دعوي، أو علمي، أو خيري ، أو تكون إقامة مؤقتة بسبب تنتهي بانتهائه.

إرسال إلى صديق طباعة حفظ