الرئيسة » خزانة المراسلات

إرسال إلى صديق طباعة حفظ

حكم الإنكار على المسبل؟

المجيب : د. سلمان بن فهد العودة
التاريخ : الاثنين 14 رجب 1422 الموافق 01 أكتوبر 2001

السؤال

نقل بعض الإخوة فتوى لك تقول فيها : إنه لا ينكر على المسبل، فنريد توضيحها إن كانت الفتوى صحيحة، وتفنيدها إن كانت خاطئة .

الجواب

بالنسبة للإسبال ، فهو كغيره من المخالفات ، يؤمر صاحبه بالمعروف وينهى عن المنكر ، لكن بالحكمة والموعظة الحسنة ، وبعيداً عن محاصرته أو محاصرة غيره بالملاحظات والانتقادات ، والناس فيهم خير كثير ، وإن كان يظهر من بعضهم بعض المخالفات ، فلا يعني هذا اتهامهم .كما أن الإنسان ينبغي أن يكون خفيفاً في مسألة الإنكار ، إذ لو فرض أن شخصاً ما لن يدع أحداً يمر من حوله وعليه خطأ إلا أوقفه وقرره به وحاول إقناعه .. هذا مسبل ، وهذا حليق ، وهذا مدخن، وهذا، وهذا ... لتعطلت منافعه ، وآذى نفسه ، وآذى الناس دون أن يحصل على نتيجة .فالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يدور على تحقيق المصلحة ، ويحتاج الأمر إلى أن يأتي البيوت من أبوابها، ويتلمس قبول المنصوح، وإلا يعود الأمر إلى مضاعفة المنكر الذي سعى في تغييره، وهذا كله يتضمنه اسم واحد هو ( الحكمة )، " ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيراً كثيراً وما يذكر إلا أولوا الألباب "[البقرة :269] .وفقكم الله.

إرسال إلى صديق طباعة حفظ