الرئيسة » خزانة المراسلات

إرسال إلى صديق طباعة حفظ

ما صحة الأحاديث الواردة في صفة التسبيح أدبار الصلوات .

المجيب : د. سلمان بن فهد العودة
التاريخ : الثلاثاء 02 جمادى الآخرة 1422 الموافق 21 أغسطس 2001

السؤال
بخصوص الأذكار التي بعد الصلاة، والتي وردت على عدة أوجه، منها: قول :سبحان الله عشراً، والحمد لله عشراً، والله أكبر عشراً يكون الجميع ثلاثين ( من حديث الإمام أحمد والترمذي )، والوجه الآخر، هو: سبحان الله والحمد لله ولا إله الله والله أكبر خمساً وعشرين مرة، فيكون الجميع مئة ( من حديث أحمد والترمذي )، فقط يا شيخ نريد معرفة صحة الحديث .
الجواب
ورد في صفة التسبيح في أدبار الصلوات عدة صيغ، أوصلها بعض العلماء إلى خمس ، وربما : ست ، وكلها صحيحة ويمكن العمل بها ، أو اختيار ما يناسب الحال منها .- فمن ذلك:" التسبيح إحدى عشرة إحدى عشرة " أخرجه مسلم (595). - ومنه:" عشراً عشراً " أخرجه البخاري (6329).- ومنه "خمس وعشرون ، فالجميع مائة " أخرجه الترمذي (3413) عن زيد بن ثابت رضي الله عنهما، وأحمد (21512) عن أبي ذر - رضي الله عنه –.- " ويكمل المئة بـ: " لا إله إلا الله " أخرجه مسلم (597). - ومنه " ثلاث وثلاثون دون إكمال "، أخرجه مسلم (595) ويحتمل الأمر تقسيماً أوسع من هذا , والله أعلم
إرسال إلى صديق طباعة حفظ