الرئيسة » خزانة المراسلات

إرسال إلى صديق طباعة حفظ

صحبة الأخيار ضرورة تربوية

المجيب : د. سلمان بن فهد العودة
التاريخ : الاثنين 14 رجب 1422 الموافق 01 أكتوبر 2001

السؤال
أنا شاب أرغب الانضمام لمجموعة من شباب الحلقات في أحد المساجد؛ لأني أريد تمضية وقتي معهم بالذكر وقراءة القرآن، ولكن لا أعرف كيف أنضم إليهم؟ أحس بالخجل شيئاً ما، ولا أستطيع فجأة الانضمام لهم . أنتظر الفرصة التي تجمعني بهم تدريجياً، ذاكرتي ضعيفة، حتى بعض أسماء الأصدقاء والأقارب أنساها، ولذلك لا أثق بقدرتي على حفظ القرآن الكريم، أو الكتب، مثل: كتب تخريج الأحاديث، علماً أنني ذو ميول إبداعية في مجال التقنية والاختراع، وأرى في كل طموحاتي كيف سأكون مدافعاً عن الإسلام مجاهداً للكفار؟ كيف أكون عاملاً لا مجادلاً؟ راجياً يا شيخي المعذرة على الإطالة والغرابة في الأسئلة،وطمعاً بدعوة منك في جوف الليل أن يهديني الله إلى الصراط المستقيم.
الجواب
صحبتك الأخيار ضرورة تربوية لك؛ لأنها المكان المناسب لتخفيف الخجل وعدم الشعور بالثقة الذي تعاني منه، استجمع إرادتك، واتصل بهم، وشاركهم نشاطهم، ودرب نفسك على الحديث معهم والإلقاء ولو شيئاً يسيراً. وسيكون الحفظ عليك سهلاً -بإذن الله-، فلا تحتقر نفسك، وبشرني إذا حصل هذا.
إرسال إلى صديق طباعة حفظ