الرئيسة » خزانة المراسلات

إرسال إلى صديق طباعة حفظ

إذا اختلفت البلاد الإسلامية في رؤية هلال رمضان

المجيب : د. سلمان بن فهد العودة
التاريخ : الجمعة 02 رجب 1421 الموافق 29 سبتمبر 2000

السؤال

هل يجب التقيد بإعلان أي بلد إسلامي، إذا أعلن صيام رمضان أن نصوم معهم، وإذا ثبت أن بعض البلاد صامت قبل الأخرى بيوم، وأفطرت قبلها بيوم، فهل يجب علينا قضاء يوم أم لا؟

الجواب

الذي أراه أنه ينبغي توحيد صيام المسلمين جميعاً، بحيث إذا ثبت دخول الشهر، وجب على المسلمين جميعاً الصوم، وهكذا الفطر؛ لعموم النصوص الواردة في الباب. وهذا هو اللائق بتحقيق الوحدة الإسلامية، واعتبار المسلمين أمة واحدة، والقضاء على الفوضى والتشرذم والشتات. لكن هذا مرهون باعتماد البلاد الإسلامية لهذا المبدأ، أما إذا لم يتحقَّق ذلك، فيجب على المسلمين أن يصوموا بإعلان بلدهم الصيام، ويفطروا كذلك؛ لأن غير هذا سيزيد الأمر تفاقماً وشتاتاً، بحيث يصبح أهل البلد الواحد أصنافاً شتى، منهم من يصوم بإعلان بلده، ومنهم من يصوم مع أول بلد يصوم، ومنهم من يصوم على توقيت مكة ومنهم، ومنهم. فاللائق -في مثل وضعنا الحالي -، أن يصوم الناس بإعلان بلدهم، والله أعلم.

إرسال إلى صديق طباعة حفظ