الرئيسة » خزانة المراسلات

إرسال إلى صديق طباعة حفظ

هل يلزم البياض لثياب الإحرام

المجيب : د. سلمان بن فهد العودة
التاريخ : الاربعاء 10 ذو القعدة 1425 الموافق 22 ديسمبر 2004

السؤال
هل يلزم المحرم أن يلبس إزاراً ورداءً أبيضين نظيفين؟
الجواب
الحمد لله, والصلاة والسلام على نبينا محمد , وبعد:
أما كون الإزار والرداء أبيضين فهذا لم يرد فيه نص خاص في حال الإحرام وإنما الفقهاء على ذلك بالأحاديث الواردة عن الرسول -صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم- في فضل البياض فقال: « الْبَسُوا مِنْ ثِيَابِكُمُ الْبَيَاضَ فَإِنَّهَا مِنْ خَيْرِ ثِيَابِكُمْ وَكَفِّنُوا فِيهَا مَوْتَاكُمْ ». رواه الترمذي (994) وأبو داود (3878) وابن ماجة (1472) من حديث ابن عباس –رضي الله عنهما-، ولا بأس بإسناده.
فقالوا يستحب أن يلبس الأبيض ولكننا نقول أيضاً غير الأبيض يجوز من غير كراهة فإذا احتاج الإنسان إلى لبس إحرام ملون كملابس الشتاء مثلاً وخصوصاً أنه قد يأتي من مناطق شديدة البرودة أو يكون الجو بارداً أو يكون هو ضعيفاً لا يتحمل أو لا يجد فيلبس إحراماً ملوناً فلا حرج في ذلك إلا أن يكون منهياً عنه لعارض آخر غير عارض التلوين، والمقصود بالنظيف ليس بالضرورة أن يكون جديداً وإنما أن يكون نظيفاً والنظافة مطلوبة في هذا وفي غيره خصوصاً أن الإنسان مقبل على طاعة وعبادة وإن كان لم يرد في هذا نص خاص وقصارى ما ورد عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- في أمر الثياب ما في الصحيحين البخاري (1841) ومسلم (1178) من حديث ابن عباس –رضي الله عنهما- قال: سمعت النبي –صلى الله عليه وسلم- يخطب بعرفات:"من لم يجد النعلين فليلبس الخفين، ومن لم يجد إزاراً فليلبس سراويل" وكذلك حديث ابن عمر –رضي الله عنهما- الذي ذكرته قبل قليل (سبق تخريجه).
كتبه: سلمان بن فهد العودة
إرسال إلى صديق طباعة حفظ