الرئيسة » خزانة المراسلات

إرسال إلى صديق طباعة حفظ

الدخول من باب بني شيبة

المجيب : د. سلمان بن فهد العودة
التاريخ : الجمعة 12 ذو القعدة 1425 الموافق 24 ديسمبر 2004

السؤال
فضيلة الشيخ : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . سائل يسأل :
كان النبي  يدخل المسجد الحرام من باب بني شيبة فأين مكانه الآن؟
الجواب
الحمد لله, والصلاة والسلام على نبينا محمد , وبعد:
نعم كان النبي – - يدخل منه, وهذا الباب كان يعرف بباب السلام، وقد ورد أن النبي –  – دخل مكة ضحى، فأناخ راحلته عند باب بني شيبة، ثم دخل المسجد، انظر ما رواه الطبراني (491) والبيهقي (5/72-74)، وهذا حجة في أنه يستحب للإنسان أن يدخل البيت من هذا الباب.
لكن أين هذا الباب الآن؟ الأقرب أن هذا الباب غير موجود لأن الأسوار القديمة التي كانت محيطة بالبيت آنذاك قد هدمت، وأصبحت الأبواب الآن بعيدة جداً عن الكعبة وبالتالي لا يمكن تحديد باب بني شيبة أو أنه ليس له مكان خاص، وإنما يمكن أن نقول: إن هناك أبواباً عدة هي إلى مسامتة باب الكعبة. يعني: أبواب الحرم الشرقية عن باب الكعبة، ربما تأخذ هذه الأفضيلة، فإذا دخل من تلك الأبواب بحيث يكون باب الكعبة، ويكون الحجر الأسود قبالة وجهه يكون قد أصاب السنة حينئذٍ.
كتبه: سلمان بن فهد العودة
إرسال إلى صديق طباعة حفظ