الرئيسة » خزانة المراسلات

إرسال إلى صديق طباعة حفظ

هل يجوز أن تطلب المرأة طلاق ضرتها؟

المجيب : د. سلمان بن فهد العودة
التاريخ : الاحد 02 شعبان 1421 الموافق 29 أكتوبر 2000

السؤال

رجل تزوج امرأة أكبر منه دون علم والديه، وأنجب منها بنتاً، ثم تزوج أخرى حسب رغبة والديه، ولما اكتشف الجميع زواجه الأول طلبوا منه طلاقها، الوالدان، والزوجة الثانية .بل طلبت الزوجة الثانية طلاق الأولى، أو أن يطلقها هي، فماذا عليه أن يفعل ياشيخ؟

الجواب

لا يجب عليه طلاق امرأته، ولا يحل لامرأته أن تطلب طلاق أختها؛ لقوله - صلى الله عليه وسلم -: "ولا تسأل المرأة طلاق أختها لتكفأ ما في إنائها، ولتنكح فإن لها ما قدر لها " رواه البخاري (1996)، ومسلم ( 1789) و(2532)، وغيرهما، ولا يلزم طاعة الأبوين في ذلك إذا لم يكن على الزوجة ما يعاب في دينها، والذي أراه أن يمسك زوجته إذا كان لا يعيب عليها شيئاً في دينها ولا في خلقها، ويحاول أن يقنع الأخرى بالبقاء معه، ولعله بالصبر والأناة يستطيع أن يحل هذا الإشكال، والله أعلم.

إرسال إلى صديق طباعة حفظ