الرئيسة » خزانة المراسلات

إرسال إلى صديق طباعة حفظ

هل أوتر مع الإمام؟

المجيب : د. سلمان بن فهد العودة
التاريخ : الثلاثاء 24 شوال 1422 الموافق 08 يناير 2002

السؤال
أود أن أسألكم عن أمور:أولاً: إذا صليت مع الإمام صلاة التراويح، وفي نيتي أن أصلي صلاة القيام، ولكن الإمام الذي أصلي معه يوتر بعد التراويح، فهل أوتر معه للحديث الوارد في أن من صلى مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة، أم أنصرف وأوتر بعد القيام.ثانياً: ورد عن الصادق المصدوق أنه إذا فرغ الشخص من صلاة القيام، فإنه يقول: سبحان الملك القدوس (ثلاثاً) ويطيل في الأخيرة ، ولكن ورد في كتاب حصن المسلم لفظ مخالف لذلك، فما الصحيح الوارد؟ثالثاً: في كثير من الأحيان تطرأ علينا قضايا نحتاج معرفة حكمها في وقت سريع، ونحاول الاتصال عليكم عن طريق الجوال، ولكن دون جدوى، فهل يتكرم فضيلة الشيخ بإعطائنا الوقت الذي يرد فيه على الفتاوى والتساؤلات.
الجواب
شأن الوتر واسع، فإما أن تنصرف عند وتر الإمام، أو تصلي معه ثم تشفعها بركعة بعد سلام الإمام ، أو تبقى على وتره ثم تصلي بعدها آخر الليل شفعاً بلا وتر، كل ذلك سائغ وأحسنه أن تشفعها بركعة بعد سلام الإمام .والذكر بعد صلاة الليل واسع، وما ذكر في السؤال هو من حسن ما يقال، والاتصال ليس له وقت معين - نسأل الله أن ييسر سعته أكثر -، لكن نقبل كل ما تيسر، ومن الاقتراح أن تعرفوا هواتف بعض المشايخ وطلاب العلم؛ ليتيسر المطلوب لديكم، فإن كان ثمة رغبة فيمكن أن نزودكم بمثل هذا.
إرسال إلى صديق طباعة حفظ