الرئيسة » خزانة المراسلات

إرسال إلى صديق طباعة حفظ

الجلوس مع أخت الزوجة بحضور الزوجة لتعليمها أمور الدين

المجيب : د. سلمان بن فهد العودة
التاريخ : الاحد 02 شعبان 1421 الموافق 29 أكتوبر 2000

السؤال
لي أخ في الإسلام متزوج امرأة (أوروبية) مسلمة، قبل شهر أسلمت أخت زوجته، سألني: هل يجوز أن يجلسوا في غرفة واحدة هو وزوجته وأخت زوجته ليعلمها أمور دينها، وهي محجبة غير وجهها؟
الجواب
يجوز له الجلوس مع زوجته، وأختها المحجبة لتعليمها الإسلام؛ لأنه ليس في هذا المجلس خلوة، لكن لا ينظر إليها بشهوة، وليغض بصره " قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ " الآية [النور : 30]. وليشجع زوجته على تعليمها ما يخصها وما تحتاجه في أمر دينها مما لا يصلح أن يتحدث هو فيه، مع الحرص على توفير بعض الكتب والأشرطة المناسبة لها.
إرسال إلى صديق طباعة حفظ