الرئيسة » خزانة المراسلات

إرسال إلى صديق طباعة حفظ

حوار المرأة على الإنترنت

المجيب : د. سلمان بن فهد العودة
التاريخ : الجمعة 02 رجب 1421 الموافق 29 سبتمبر 2000

السؤال
ما حكم الإسلام في صفحات الحوار على الإنترنت (الشات)، وقد يتحدث رجل وامرأة في تلك الصفحات، هل يجوز ذلك إذا كان الكلام عاماً ولم يكن خادشاً للحياء؟
الجواب
ينبغي للمرأة ألا تنساق إلى حوار مع رجل أجنبي لا عبر الإنترنت ولا غيره، فالعواقب غير مأمونة، ولو كانت بداية الحديث محتشمة، فربما تكون نهايتها غير ذلك.
إرسال إلى صديق طباعة حفظ