آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

اغتيال حارث العبيدي زعيم جبهة التوافق بالبرلمان العراقي

الجمعة 19 جمادى الآخرة 1430 الموافق 12 يونيو 2009
اغتيال حارث العبيدي زعيم جبهة التوافق بالبرلمان العراقي

أعلنت الشرطة العراقية اليوم الجمعة اغتيال حارث العبيدي زعيم جبهة التوافق أكبر تكتل سني بالبرلمان العراقي في هجوم غربي العاصمة بغداد.

وقال سليم الجبوري المتحدث باسم الجبهة: إن العبيدي كان بمسجد الشواف عندما أطلق مسلح النار عليه من مسدسه ثم ألقى قنبلة يدوية عليه داخل المسجد.

وذكر مصدر أمني عراقي أن خمسة أشخاص آخرين قُتلوا وأصيب 12 شخصًا، مضيفًا أن "فتى في الخامسة عشر من العمر تقريبًا، اقتحم مسجد الشواف وتوجه مباشرة إلى العبيدي واغتاله هو وأحد عناصر حمايته".

وتابع: "ثم قام بإلقاء قنبلة يدوية على الأشخاص الذين أحاطوا به قبل أن يحاول الفرار، ما أدى إلى مقتل خمسة أشخاص وإصابة 12 آخرين".

وأكد المصدر مقتل الفتى على يد عناصر الأمن لدى محاولته الفرار. والشهيد العبيدي عضو أيضًا بلجنة حقوق الإنسان بالبرلمان.

من جانبه قال حازم النعيمي المحلل السياسي في جامعة بغداد لرويترز: إن اغتيال الزعماء السياسيين له تأثير كبير على السلام القومي وان هذه الأفعال تهدف إلى إثارة الصراعات الطائفية من جديد بين السنة والشيعة وأيضا داخل الفصائل السنية.

يذكر أن خطبة الجمعة التي ألقاها العبيدي قبيل اغتياله اليوم انتقدت عمليات الاعتقال العشوائي وتعرض المعتقلين للتعذيب.

وكان العبيدي قد تحدث في جلسة للبرلمان أمس الخميس عن انتهاكات خطيرة ترتكب في السجون التابعة لوزارتي الداخلية والدفاع، وطالب باستدعاء وزيري هاتين الوزارتين للاستفسار منهما عن حقيقة هذه الانتهاكات، ومن بينها عمليات اغتصاب وتعذيب جسدي ونفسي.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

  1. 1 - لن يكفينا إلا اغتيال أكبر رؤووس الشيعة 05:47:00 2009/06/12 مساءً

    والله لن ينام للسنة جفن حتى يتم الثأر لهذا الرجل المدافع عن حقوق السنة في العراق ، والله إن كان المالكي ولا غيره وراء هذا الاغتيال الجبان فلابد من الانتقام ، لو قتل كل شيعة العراق لن يساوي ذلك ظفر هذا الرجل الانتقام الانتقام الانتقام من كلاب العراق ومجرميهم سواء شيعة او احتلال .

  2. 2 - الاحتلال ولا غيره أخي 06:02:00 2009/06/12 مساءً

    اعتقد ان الاحتلال هو من فعل هذا لإيقاع الفتنة خاصة وأنه على وشك الرحيل من العراق فأراد ان يشعلها نارا حتى يحمي ظهره ولكن هيهات هيهات

  3. 3 - أين المصريين والسعوديين من اهل السنة في العراق 06:07:00 2009/06/12 مساءً

    أين المصريين والسعوديين من اهل السنة في العراق للأسف الشديد غاب الدور المصري والسعودي في العراق وسيطر كلاب الشيعة والاحتلال واليوم حارث العبيدي وغدا حارث الضاري إنا لله ونا إليه راجعون اللهم اهد ولاة أمور المسلمين إلى ما تحبه وترضاه

  4. 4 - ابن الاسلام 07:20:00 2009/06/13 صباحاً

    الى الأخ الذي يسأل عن السعودية ومصر صلي عليهم صلاة الميت فهم يقومون بدور اشد واعدى من الكيان الصهيوني بيننا الا ترى ماذا حصل في ضرب لبنان قالوا شيعة قلنا نعم ولكن هل اهل عزة تشيعوا قالوا اخوان مسلمين اذن هم مسلمين من اهل السنة وهل هذا عذر لقتلهم وامريكا تمول مصر بخمسين مليون دولار لتدمير الانفاق التي هي المنفذ الوحيد للطعام والدواء لا تعجب لو نطق حذاء منتظر الربيدي لصاح باي حق انجس ماتت الضمائر والقلوب ميتة وليس هناك واعز ولا حسيب وحسبنا الله ونعم الوكيل

  5. 5 - متابعه لخطب الجمعه للشهيد الشيخ ضاري العبيدي 07:02:00 2009/06/13 مساءً

    الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته

  6. 6 - عمار الطائي 08:32:00 2009/06/13 مساءً

    السلام عليمكم ورحمه الله وبركاته الاخوان الاعزاء هذا مصاب العراق ان كان شيعي او سني هذا مصاب الوطن لكن احب ان اقول الى الاخوان الذين يسبون الشيعه والاخرين الذين يسبون السنه هل لكم وطنيه هل لكم عقل انتم منن تقتلون انتم من تهتكون بهذا الكلام انم الخونه الذين تفككون العراق بهذه الطائفيه مال الذي تستفاده من قولك لن يكفينا اغتيال اكبر رؤوسس ؟؟

  7. 7 - ابن الفلوجة 11:26:00 2009/06/14 صباحاً

    رحم الله الشيخ حارث العبيدي فلقد عهدناه رجلًا قوّالًا لكلمة الحقّ لا يخاف في الله لومة لائم لكنّ ما حصل هو قدرُ الله ولا ينبغي أن نشعل نار الطائفية والفتنة عند اغتيال أيّ إنسان مهما كان، لأنّ ذلك يشعل فتيل الحرب، ويهدّد أمن العراق وشعبه، (واحنا مو ناقصين مشاكل)، فأرجو عدم التفوّه بعبارت تخلخل وحدة الصف، لأنّ من كان يحبّ الشيخ حارث العبيدي، فهو كان يحمل منهج الوحدة وعدم التفريق بين صفوف الشعب الواحد مهما حصل، والشيعة هم من أبناء جلدتنا لأنّنا لا نتكلّم عن إيران، بل عن العراقيين الأصلاء سنة وشيعة، والشعب لا دخلَ له بما يفعل عملاء إيران جارة السوء.. فكلّنا شعب واحد ضدّ المحتل الإيراني والأمريكي وأيّ محتلّ آخر.. ولنكن صفًّا واحدًا لنغيض أعداء العراق الواحد.. والله أكبر

  8. 8 - ابن العراق 02:20:00 2009/06/14 مساءً

    اناء لله واناء اليه راجعوان قل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا(يولولعد وين الحرس مالكم)انتم خونةفالجريمةعدكم عاديبس للاسف هذاالرجل تاج راسكم وانتم الذي خنتم فالخيانة من شيمتكم

  9. 9 - محمد ابوريشه 03:39:00 2009/06/15 مساءً

    لاحوله ولاقوه الا بله العزيز القدير اسال الله ان يسكن جميع اموات المسلمين والمسلمات جنات الخلد ويرحم الاحياء والاموات @انالله وانا اليهي راجعون @نترك هاؤلاء الكنوز لله @وقال الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلممن ترك شئ لله عوضه الله خير منه@والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  10. 10 - بنت العراق 09:39:00 2011/02/18 مساءً

    ماكوا داعي انكذ على نفسنه كلش زين العراقي الاصيل يعرف انه هي الاغتيالات كلهاتدعمها ايران المجوسه لااسلاميه الحاقده على كل فرد عراقي اصيل مو موالي لها

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً