آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

بعد 14 عامًا.. سيارة الشيخ أحمد ياسين تدخل غزة

الخميس 24 ربيع الأول 1433 الموافق 16 فبراير 2012
بعد 14 عامًا.. سيارة الشيخ أحمد ياسين  تدخل غزة

دخلت سيارة الشهيد الشيخ أحمد ياسين، مؤسس حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، إلى قطاع غزة، حيث كانت متوقفة فى معبر رفح البرى منذ 1998 .

وكانت السعودية أهدت الشيخ سيارة مجهزة لتنقلاته فى 1998، إلا أن السلطات الإسرائيلية التى كانت تسيطر على المعبر رفضت دخولها، إلى القطاع.

وبعد استشهاد أحمد ياسين فى 22 مارس 2004 بقيت سيارته داخل معبر رفح البرى، من الجانب المصرى، ومنذ أيام أثناء إعادة الدفعة الأولى من السيارات المصرية المسروقة من غزة تناول مراسلو وكالات الأنباء والفضائيات موضوع سيارة الشيخ الموجودة فى الجانب المصرى.

وقال مسئول فلسطينى: إذا أرادت السلطات المصرية تسليمها لنا فستكون ذكرى للشيخ، وإذا أرادت الاحتفاظ بها كذكرى للشيخ فهذا فخر لنا .

على الفور كان قرار السلطات المصرية بإدخال السيارة إلى غزة، وتم التنسيق مع مسئولى الحكومة الفلسطينية الذين تسلموها .

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

  1. 1 - حامي حامي 02:55:00 2012/02/16 صباحاً

    رحمة الله عليك يا شيخنا الحبيب .. اللهم اجعل قبره روضة من رياض الجنه و احشره مع الشهداء و الصديقين و والدينا و اموات المسلمين يا رب العالمين

  2. 2 - شيخ الارض 12:12:00 2012/02/16 مساءً

    نعم يا اخ حامي واقول امين

  3. 3 - سعدي الحلبي 08:34:00 2012/02/17 صباحاً

    انا على استعداد شراء سيارة الشيخ رحمه الله بأعلى سعر لو عرضت في مزاد علني لانني اعتقد لشرف الشيخ انها اثمن من كل الاموال التي بأيدينا وكيف لا وهي سيارة الشيخ احمد ياسين رحمه الله والثمن الذي سيدفع سيكون لجيشه القسام

  4. 4 - نحتاج مثله 01:36:00 2012/02/19 صباحاً

    نحتاج شخص بحكمة وشجاعة وتفاني وتواضع احمد ياسين رحمه الله شخص لايتكرر كثيرا اسرني باخلاقه وسياسته وتطبيقه للقول مقرونا بالفعل وسيارته عزيزة حتى لو لم يقدر له ان يركبها

تعليقات الإسلام اليوم

أنقر هنا لتغيير الرقم

تبقى لديك حرف


إقرأ ايضاً