إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ

- استـفادة المســلمين من عظــام الحيوانات وجلودها في صناعة الجيلاتين

الاحد 27 شوال 1432 الموافق 25 سبتمبر 2011  
- استـفادة المســلمين من عظــام الحيوانات وجلودها في صناعة الجيلاتين
المجمع الفقهي الإسلامي (رابطة العالم الإسلامي)

بشـأن استـفادة المسـلمين من عظــام الحيوانات وجلودها في صناعة الجيلاتين:
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه، أما بعد: فإن مجلس المجمع الفقهي الإسلامي برابطة العالم الإسلامي، في دورته الخامسة عشرة، المنعقدة بمكة المكرمة، التي بدأت يوم السبت 11 رجب 1419هـ الموافق 31/10/1998م قد نظر في موضوع الجيلاتين، وبعد المناقشة والتدارس، ظهر للمجلس: أن الجيلاتين مادة تستخدم في صناعة الحلويات وبعض الأدوية الطبية، وهي تستخلص من جلود الحيوانات وعظامها، وبناء عليه قرر المجلس ما يلي:
أولاً: يجوز استعمال الجيلاتين المستخرج من المواد المباحة، ومن الحيوانات المباحة، المذكَّاة تذكية شرعية، ولا يجوز استخراجه من محرم: كجلد الخنزير وعظامه وغيره من الحيوانات والمواد المحرمة.
ثانــيًا: يوصي المجلس الدول الإسلامية، والشركات العاملة فيها، وغيرهما أن تتجنب استيراد كل المحرمات شرعًا، وأن توفر للمسلمين الحلال الطيب.
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا. والحمد لله رب العالمين.

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

التعليقات

  1. 1 - عبد الكريم
    مساءً 05:12:00 2016/10/18

    9-الى صاحب الجلاتين حلال الاصل في كل ما صخره الله للانسان فهو حلال الا ما حرمه الله و رسوله صلى الله عليه و سلم و على هذا فان الخنزير محرم حكما وليس اصلا ككل اللحو م المحرمة الاخرى و بهذا يلحق تحريم الجلاتين المستخرج منها بها حكما لا اصلا اما اذا قلنا بجواز استخراج المادة الحلال من الحرام لزما القول بان استخراج البروتينات بشتى انواعها وكل ما يستفاد منه باعتبار الاصل انه حلال ونكون بهاذا قد قلنا بجواز اكل لحم الخنزير بطريقه اخرى فتنبه لهذا فانه يفيك. والله الموفق لكل خير.

  2. 2 - اسراء
    مساءً 08:06:00 2012/12/10

    شكرا لكم على المعلومات

  3. 3 - لا تناقض يا اخ عبد الله
    ًصباحا 04:04:00 2011/10/10

    لا تناقض و لا تعارض يا أخ عبد الله عندما نسلط الضوء على أمور قد تكون خفيت على العلماء. فالحمد لله الذي لم يجعل لنا بابوية مقدسة و لا إمامية معصومة. أن يخطئ عمر رضي الله عنه و تصيب امرأة لا يعني مطلقا أنها كانت أمامه و لم تعد خلفه، فتنبه لما ذكرت يحفظك الله. و استشهادك بالآية لم يكن في محله فكأنك تنزلها على من يقول بخلاف ما ذهب إليه بعض العلماء الذين تثق بهم دون الأخذ بأي اعتبار للأدلة التي ندور معها حيث دارت.

  4. 4 - ابو عبد الله
    ًصباحا 08:47:00 2011/10/09

    انصح اخواني في الله اخذ الحيطة والحذر عند تعليقهم مواضيع شرعية تتعلق بالحلال والحرام فالامر ليس بالسهل اليسير (ولا تقولوا لما تصف ألسنتكم الكذب هذا حلال وهذا حرام لتفتروا علي الله الكذب) ولا يعني هذا اننا نحجر الفائدة والإفادة وانما ان نكون خلف العلماء لا امامهم فيما يخص الفتوي

  5. 5 - الأنفحة
    مساءً 07:20:00 2011/09/28

    اولا، الجيلاتين لا يعتبر حلالا من مبدأ الإستحالة إنما باعتماد مبدأ استخلاص او استخراج المادة الحلال من الحرام.الرجاء مراجعة التعليق السابق للتفريق بين المبدأين. اما الأنفحة الحيوانية المستخدمة في عملية التجبين فإن المجيزين لها كابن عمر رضي الله عنه قالوا بأنها حلال و إن كانت من ميتة، و من ذهب الى قولهم حرّم الأجبان التي تعتمد على أنفحة الخنزير لاعتبارات اجتهادية. و لكن كما هو الحال في أمر البروتين فإن الحكم يعتمد دائما على حصول المفتي على التفاصيل المتعلقة بالمسألة. و لأن الأنفحة تختلف عن البروتين لاسباب ليس هذا محل ذكرها فإني أدخل إليها من باب آخر مع اعتبارها نجسة سواء كانت من ميتة او خنزير لأنها غالبا ما تصنع في بلاد الغرب. و دوما احب أن أبدأ بطرح سؤال من خلال ذكر مسألة معروفة قبل أن أجيب. و السؤال الذي أطرحه في مسألة الأنفحة هو: ما حكم النجاسة تسقط في الماء الطاهر الحلال؟ الجواب كما هو معلوم أن الماء يبقى على طهارته ولا يحرم استخدامه ما لم تتغير أحد اوصافه. فلو سقط في 25 ليتر من الماء بضع ميلليترات من البول فإن الماء يبقى على طهارته و يجوز استخدامه لعدم تغير احد اوصافه التي تحافظ على طهارته، بصرف النظر عن موقف اشمئزاز النفس منه. فالاشمئزاز لا يؤثر على الحكم بطهارة الماء و جواز استخدامه. فإذا عرفت هذا، فاعلم بأن بضعة ميلليترات من الأنفحة المعروفة بالرينيت تضاف الى حوالي 25 ليتر من اللبن ليفصل السائل عن المادة الصلبة التي تصبح جبنا بينما يخرج قسما من هذه الميلليترات مع السائل بعد عملية التجبين! فأي تأثير لهذه المادة على كمية الحليب حتى لو لم تتحول الى جبن؟ و أي تأثير لها على كمية الجبن بعد ان ذهب قسم منها مع السائل؟ و اي تأثير لها على الجبن حتى لو بقيت كلها في الجبن؟ بالطبع لا شيء، تماما كما في مثال الماء السابق! و عليه، يمكننا القول بجواز استخدام الأجبان المصنوعة بواسطة الأنفحة الحيوانية أيا كان مصدرها،و الله أعلم. طبعا يمكنك التأكد من المعلومات التي أذكرها لك بسؤال أهل الاختصاص في علوم التغذية ممن تثق بهم من المسلمين في بلدك أو في البحث عنها على الانترنت كي تطمئن نفسك الى هذه النتيجة. كما يمكنك عرض هذه التفاصيل على من تثق به من أهل العلم من حولك لتزداد اطمئنانا، إن شاء الله. و من وجد في هذا التعليق شيئا مهما و يحب نشره فليفعل على أن يشير إلى حصوله عن هذه الصفحة.

  6. 6 - إلى صاحب التعليق الجيلاتين بروتين حلال
    مساءً 12:11:00 2011/09/28

    هل لنا أن نقول بناءا على رأيك أن الأنفحة المستخرجة من الخنزير حلال؟! أم لا ينطبق عليها قانون الاستحالة

  7. 7 - الجيلاتين بروتين حلال!
    مساءً 06:25:00 2011/09/27

    مادة الجيلاتين هي عبارة عن مكونات من البروتين الموجود في الكائنات الحية من حيوانات و حبوب و نبات، تماما كالسكر و الملح و المعادن و الماء الذي جعله الله اساسا للحياة في جميع الكائنات الحية. و بما أن إجابة علماء الفقه و تحريرهم للفتوى في أي مسألة جديدة يتعلق بمدى حصولهم على نوعية و كمية التفاصيل المتعلقة بما يفتون به فإنه يتبين من هذه الفتوى أن التفاصيل التي كانت بين أيدي اصحاب هذه الفتوى لم تكن كافية للقول بحل الجيلاتين. و كي يتضح حكم الجيلاتين أبدأ بالسؤال التالي: ما حكم استخراج أي مادة أصلها حلال من أي مادة محرمة؟ والجواب واضح عند أهل العلم دون خلاف أنه جائز. فاستخراج الماء الحلال الطاهر من الماء النجس المحرم يجوز استخدامه و هو الذي تقوم به مؤسسات تكرير المياه بانتاجه بعد تنقية مياه المجارير النجسة و تعقيمها. و استخراج الماء من الخمر لا خلاف على جواز استخدامه أيضا تماما كما أن استحالة الخمر الى خل جائز استخدامه وشربه. فاستخراج الماء الحلال الطاهر من كل محرم جائز استخدامه و لا يمكن التفريق بين استخراجه من ماء نجس او خمر محرم او خنزير او ميتة. و عليه، فإن استخراج أي مادة حلال من أي مادة محرمة يجوز استخدامها. و إذا علمنا بأن البروتين مادة حلال موجودة في الخنزير و غيره مثلها كمثل الماء تبين لنا ان استخدامها حلال بصرف النظر عن مصدرها تماما كالماء الحلال الطاهر المستخرج من أي مصدر. إذاً،هذا هو الجيلاتين و حكمه: هو بروتين مستخرج في الغالب من الحيوانات على أنواعها وبناء عليه فلا حرمة فيه، إن شاء الله. أما العلماء الأفاضل الذين يحرمونه فإنما بسبب الطريقة التي تُعرض عليهم المسألة مما يجعلهم يذهبون الى تحريمه، و هذا أمرٌ معروف لدى العلماء قديما و حديثا. تنبيهان: الأول، بعض العلماء الذين يفتون بحله يذهبون إلى ذلك من باب الاستحالة و هو ليس كذلك. فالاستحالة هو أن تتغير مادة محرمة الى مادة حلال دون ان ينقص منها شيء. فالخمر مادة محرمة تتحول الى مادة حلال هي الخل بتفاعل كيميائي معين بعد أن يضاف إليها موادة معينة دون ان يتم استخراج اي شيء من الخمر. و لذلك نجد من يقابلهم من العلماء أنهم يقولون بتحريم الجيلاتين على اساس انه ليس استحالة، و هذا حق من هذا الباب. أما الاستخراج الذي ذكرته سابقا فهو ان تفصل الحلال عن الحرام تماما كما يحصل في فصل الماء الطاهر عن مياه المجارير.التنبيه الثاني، أن استخراج أي مادة من شيء محرم تختلف عما هو موجود في الموادالحلال تبقى محرمة باعتبار أنها جزء من المادة المحرمة، و يبدو أن هذا ما يظنه العلماء الذين يفتون بحرمة الجيلاتين في هذه الفتوى. فاستخراج ماء نجس دون لون يبقى محرما لأنه لا زال يحافظ على صفات النجاسة باعتبارات أخرى غير اللون. أما استخراج الماء الصافي الذي يحمل صفات الماء الحلال الموجود في الطبيعة يكون حلالا سواء استخرج من مياه المجارير او الحيوانات النجسة. و كذلك البروتين المتمثل في الجيلاتين سواء استخرج من خنزير او غيره فهو حلال، و الله أعلم. هذا خلاصة ما فتح الله علي في هذه المسألة بعد بحث دام اكثر من سنتين. و لمن يرى في هذا الاستدلال بيانا مقنعا و يود نشره فله ذلك على أن يذكر أن المرجع هو هذه الصفحة على هذا الموقع المبارك. و من يرى خلاف ما ذكرته، أتمنى عليه أن يسجل استدلاله على هذه الصفحة أيضا كي يتسنى لي مراجعة ما ذهبت اليه و يعم النفع على الجميع، إن شاء الله.

  8. 8 - طلحة عزام
    مساءً 03:47:00 2009/11/09

    مادة الجيلاتين نستوردها من الدول غير المسلمة و لا يوجد في الدول الاسلامية من يصنعها و لكن في طريقة تحضيرها فانها تحضر بعد تفاعلات كيميائية فهل تعتبر بدلك قد خرجت من النجاسة الى الطهر

  9. 9 - شوقى جمال
    مساءً 08:49:00 2009/04/06

    اريد ان اعرف اكثر من زالك

الصفحة 1 من 1