إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ

قرار رقم : 84 ( 1/9)بشأنتجارة الذهب، الحلول الشرعية لاجتماع الصرف والحوالة

- تجارة الذهب والحوالات

السبت 14 شوال 1433 الموافق 01 سبتمبر 2012  
- تجارة الذهب والحوالات
مجمع الفقه الإسلامي (منظمة المؤتمر الإسلامي).

مجلة المجمع (ع 9، ج ص 65)
إن مجلس مجمع الفقه الإسلامي المنعقد في دورة مؤتمره التاسع بأبي ظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة من 1- 6 ذي القعدة 1415هـ الموافق 1- 6 نيسان (أبريل) 1995م،
بعد اطلاعه على البحوث الواردة إلى المجمع بخصوص موضوع : ((تجارة الذهب، الحلول الشرعية لاجتماع الصرف والحوالة))،
وبعد استماعه إلى المناقشات التي دارت حوله ،
قرر ما يلي :
أولاً : بشأن تجارة الذهب :
أ – يجوز شراء الذهب والفضة بالشيكات المصدقة، على أن يتم التقابض بالمجلس .
ب- تأكيد ما ذهب إليه عامة الفقهاء من عدم جواز مبادلة الذهب المصوغ بذهب مصوغ أكثر مقداراً منه، لأنه لا عبرة في مبادلة الذهب بالذهب بالجودة أو الصياغة، لذا يرى المجمع عدم الحاجة للنظر في هذه المسألة مراعاة لكون هذه المسألة لم يبق لها مجال في التطبيق العملي، لعدم التعامل بالعملات الذهبية بعد حلول العملات الورقية محلها، وهي إذا قوبلت بالذهب تعتبر جنساً آخر .
ج – تجوز المبادلة بين مقدارٍ من الذهب ومقدارٍ آخر أقل منه مضموما إليه جنس آخر، وذلك على اعتبار أن الزيادة في أحد العوضين مقابلة بالجنس الآخر في العوض الثاني .
د – بما أنَّ المسائل التالية تحتاج إلى مزيد من التصورات والبحوث الفنية والشرعية عنها فقد أرجيء اتخاذ قرارات فيها، بعد إثبات البيانات التي يقع بها التمييز بينها، وهي :
- شراء أسهم شركة تعمل في استخراج الذهب أو الفضة .
- تملُّك وتمليك الذهب من خلال تسليم وتسلّم شهادات تمثل مقادير معينة منه موجودة في خزائن مُصْدِر الشهادات بحيث يتمكن بها من الحصول على الذهب أو التصرف فيه متى شاء .
ثانياً : بشأن الحلول الشرعية لاجتماع الصرف والحوالة :
أ- الحوالات التي تقدم مبالغها بعملة ما ويرغب طالبها تحويلها بنفس العملة جائزة شرعاً، سواء أكان بدون مقابل أم بمقابل في حدود الأجر الفعلي، فإذا كانت بدون مقابل فهي من قبيل الحوالة المطلقة عند من لم يشترط مديونية المحال إليه، وهم الحنفية، وهي عند غيرهم سفتجة، وهي إعطاء شخص مالاً لآخر لتوفيته للمعطي أو لوكيله في بلد آخر . وإذا كانت بمقابل، فهي وكالة بأجر، وإذا كان القائمون بتنفيذ الحوالات يعملون لعموم الناس، فإنَّهم ضامنون للمبالغ، جرياً على تضمين الأجير المشترك .
ب- إذا كان المطلوب في الحوالة دفعها بعملة مغايرة للمبالغ المقدمة من طالبها، فإن العملية تتكون من صرف وحوالة بالمعنى المشار إليه في الفقرة (أ) ، وتجري عملية الصرف قبل التحويل، وذلك بتسليم العميل المبالغ للبنك وتقييد البنك له في دفاتره بعد الاتفاق على سعر الصرف المثبت في المستند المسلم للعميل، ثم تجري الحوالة بالمعنى المشار إليه . والله أعلم

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

التعليقات

  1. 1 - عبدالله عطية حسن
    مساءً 04:17:00 2011/11/15

    قمت بعمل بحث -التخصص الماجستير -في الصرف-بيع الذهب والفضة- والحوالة تابع لكلية الشريعة والقانون بتفهنا الأشرف

  2. 2 - ادبو خليق احمد
    مساءً 11:32:00 2009/09/07

    (بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على اشرف المرسلين محمد وعلى اله وصحبه تحية طيبة وسلام حار (إلى الأخت الكريمة حفظها الله.مديرة عام مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية ( الأميرة جميلة بنت محمد القاسمي أما بعد. قررت بعد أن استعنت بالله أن أرسل إليكم هده المعلومات إلى شخصكم الموقر نيابة عن أخ مكفوف يعيش مع تسعة أفراد من أسرته كلهم مكفوفين .وقد أصيبوا بهذا المرض الوراثي من أبيهم وهي حالة نادرة في وطننا العربي .وعنده جميع الوثائق التي تثبت دالك ولقد ازداد عنده طفل أصيب بعد بضعت أشهر بنفس المرض وزوجته الآن قد وضعت طفلة وتطلب علاجا جينيا لها إذا كان دالك ممكنا حتى لا تحرم من النظر أيضا....وكل شيء باءذن الله ولقد اقترحت عليه أن يتصل بكم وبكل المحسنين الدين يستطيعون أن يساعدوه ماديا ومعنويا بان يمنحوا له منحة تيسر عليه مصارف المعيشة وتعينه في أمره كله .........قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من نفس عن مسلم كربة من كرب الدنيا نفس الله عليه كربة من كرب يوم القيامة . ومن ستر مسلما ستره الله في الدنيا والآخرة . ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة . والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه) وهذا المكفوف عنده جميع الحجج التي تثبت حالته وهذا من دواعي الأسباب التي جعلتني اتصل بمقركم الموقر حتى تتفضلوا شاكرين بمساعدته في حالته هذه ولكم جزيل الشكر و الاحترام والتقدير. ) الكاتب فاعل خير المكفوف . ادبو خليق احمد تاريخ الازدياد 18_08_1978م الهاتف المحمول 212671058781+ المغرب طاطا دوار الزاوية قبيلة تسينت اقليم طاطا أو للتواصل عبر هذا الايميل [email protected] كما توجد لدى شبكة أخبار السعيدة صور من الوثائق التي تثبت حالتهم من الأب إلى اصغر الأبناء ونحن على استعداد لإرسالها لمن يريد التأكد .

الصفحة 1 من 1