إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ

حكم استئذان المرأة في خروجها من المنزل وسفرها بلا محرم

- استئذان المرأة في خروجها من المنـزل وسفرها بلا محرم

السبت 27 رمضان 1432 الموافق 27 أغسطس 2011  
-  استئذان المرأة في خروجها من المنـزل وسفرها بلا محرم
المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث

قرار المجلس:
1) حكم استئذان المرأة عند الخروج من المنزل:
وهو أمر واجب على المرأة إذا أرادت الخروج من المنزل بالنسبة للمرأة إن كان للعمل أو الدراسة أو لقضاء شؤون المنزل والأولاد، فإن هذا الخروج لا يحتاج إلا إلى موافقة عامة من الزوج، ولا تحتاج الزوجة أن تستأذن في كل مرة، وهذا أمر يحكمه العرف.
أما إذا كان هذا الخروج إلى زيارة أسرة غير معروفة عند الزوج، أو أن هذا الخروج يترتب عليه مبيت خارج بيت الزوجية، فهذا لا بد فيه من إذن وموافقة الزوج. فإن لم يوافق لا يصح للمرأة الخروج.
والخلق الإسلامي يقتضي أن الرجل أيضًا إذا أراد أن يسافر أو يبيت خارج المنزل أن يخبر زوجته بذلك؛ لأن من حقها أيضًا أن تعرف مكان زوجها عند غيابه من المنزل.
2) حكم سفر المرأة دون محرم:
وهذا الأصل فيه عدم الجواز؛ لحديث النبي – صلى الله عليه وسلم-: "لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر تسافر مسيرة يوم وليلة إلا مع ذي محرم عليها"(1).
ومن هذا النص العام قال بعض أهل العلم بعدم جواز سفر المرأة وحدها.
وقيد آخرون جواز السفر بوجود رفقة مؤمنة من الرجال أو من الرجال والنساء معًا.
والنهي في الحديث معلل بالخوف على المرأة من الأذى الذي قد يلحقها، وبالفتنة إذا سافرت وحدها، خاصة وأن مخاطر الأسفار قديمًا كثيرة. وأمير المؤمنين عمر بن الخطاب – رضي الله عنه- أذن لأمهات المؤمنين أن يسافرن إلى الحج مع الرفقة المؤمنة، وأرسل معهن عثمان بن عفان وعبد الرحمن بن عوف(2).
وفي حديث النبي –صلى الله عليه وسلم- لعدي بن حاتم: "فإن طالت بك حياة لترَيَنَّ الظَّعينة ترتحلُ من الحِيرَة(3) حتى تطوف بالكعبة لا تخاف أحدًا إلا الله(4). وهذا يؤكد أن العلة هي الخوف، فإن تحقق الأمن وانعدم الخوف جاز للمرأة أن تسافر، خاصة إذا نظرنا إلى سهولة السفر في الوقت الحاضر، وأصبح السفر في الطائرات والقطارات والحافلات، وفي جميع هذه الوسائل تتحقق الرفقة ويتحقق الأمن للمرأة المسلمة.
هذا في السفر الذي تسافره المرأة من مدينة إلى أخرى أو من بلد إلى آخر وتصل في نفس اليوم الذي سافرت فيه حيث تجد الرفقة الآمنة. أما إذا كان السفر يتطلب مبيتاً في الطريق كالفنادق، أو أن السفر للقيام بعمل معين يتطلب إقامة مدة معينة، فالأصل في هذه الحالة أن تسافر المرأة مع محرم لها، أو تقيم المدة المطلوبة مع أسرة مسلمة في ذلك البلد، سدًا لذريعة الفتنة أو الأذى الذي قد يحصل للمرأة.
وأخيراً: فإن المجلس يوصي الآباء بتربية بناتهم والأزواج بتربية زوجاتهم على منهج الله تعالى، فالمرأة المسلمة إذا أخذت حقها في التربية والتوجيه وتعلمت أحكام شرعها وفقهت دينها كان ذلك هو الضمان الأساسي للاستقامة على منهج الله تبارك وتعالى.
[الدورة الخامسة]



(1) متفق عليه: أخرجه البخاري (رقم: 1038)، ومسلم (رقم: 1339) من حديث أبي هريرة.
(2) أخرجه البخاري (رقم: 1761)، والبيهقي (4/326- 327).
(3) أي مدينة الحِيرة بالعراق.
(4) أخرجه البخاري (رقم: 3400) من حديث عدي بن حاتم.

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

التعليقات

  1. 1 - توضيح
    مساءً 01:45:00 2011/09/07

    عائشة رضي الله عنها لم تخرج بدون محرم فلا يلتبس عليكم الأمر بل معها محارم من هم عبدالله بن الزبير ابن اختها أسماءثم هي ندمت أيضا على خروجها وكانت تبكي وتتصدق كثيرا@أما الأذن لأمهات المؤمنين فمع الصحابة ولا فتنة أمامهم ولا خلفهم!!

  2. 2 - غادة..
    ًصباحا 06:34:00 2011/09/05

    أمنا عائشة رضي الله عنها خرجت لتصلح ولم تخرج كماتزعمين لحرب وقتل آلاف المسلمين ولاأقول سوى أسأل الله أن ينتقم ممن يفتري عليها.

  3. 3 - الی ماهر
    مساءً 10:46:00 2011/08/28

    عزيزي انا لم اطعن بالطاهره عائشه بل اقتدي بها واخرج من البيت بدون اذن وليي وان کانت خروجي من المنزل ضد الحاکم العادل .اما نقتدي بها في کل شئ او نترکها؟؟ ايهما افضل ؟؟ لماذا الفتاوی تنافي عمل السلف ؟؟

  4. 4 - Salafi
    مساءً 08:11:00 2011/08/28

    كيف نوفق بين هذا وفتاوي علماء المملكة وهل الشيخ العودة يقبل هذه الفتوى ويميل إليها ؟

  5. 5 - ماهر بن عبد الملك العباسي التونسي
    مساءً 06:57:00 2011/08/28

    إلى ...الذي لم يكتب حتى إسمه فض الله فاك إذ تطعن في أمنا عائشة ولو كانت أمك ما قلت فيها هذا القول الفاحش قال تعالى عن أزواج النبي صلى الله عليه وسلم مبينا أمومتهم للمؤمنين " وأزواجه أمهاتهم" فإن كانت أمك فما كان لك أن تتكلم فيها وإن لم تكن أمك فرضيت أن تطعن فيها فهذا يعني أنك لست بمؤمن وإليك الرد على الشبهة التي أردت أن تطعن بها في عرض زوجة النبي صلى الله عليه وسلم http://www.alserdaab.org/articles.aspx?article_no=920

  6. 6 - سؤال
    مساءً 03:43:00 2011/08/27

    هل عائشه عندما خرجت لحرب وقتل الاف من المسلمين في حرب الجمل ضد الخليفه علي بن ابيطالب (کرمالله وجهه) استأذنت من رسول الله(صلی الله عليه وعلی آله وسلم) ألسنا نقتدي بسنتها إذن نخرج من البيت اقتداء بالسلفيه والصحابيه الام

  7. 7 - shinzo Hatori
    مساءً 09:10:00 2010/06/09

    بسم الله الرحمن الرحيم فتوى جميلة و مسهلة على المرأة شؤونها

  8. 8 - إسماعيل الحسين كويتا
    ًصباحا 10:21:00 2010/06/09

    هذه الفتوي ممتازة وفيها تقريب وجمع بين القولين والتفات إلي العلة التي علل الشارع الحكيم المسألة بها وملاءمة للعصر ومراعية للمقاصد الشرعية

الصفحة 1 من 1