إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ

- إنشاء مراصد فلكية يستعان بها في رؤية الهلال

الاربعاء 28 شعبان 1433 الموافق 18 يوليو 2012  
- إنشاء مراصد فلكية يستعان بها في رؤية الهلال
هيئة كبار العلماء

الحمد لله، والصلاة والسلام على عبد الله ورسوله، نبينا محمد، وعلى آله وصحبه وبعد:
ففي الدورة الثانية والعشرين لمجلس هيئة كبار العلماء المنعقدة بمدينة الطائف، ابتداء من العشرين من شهر شوال حتى الثاني من شهر ذي القعدة عام 1403هـ بحث المجلس موضوع إنشاء مراصد فلكية يستعان بها عند تحري رؤية الهلال، بناء على الأمر السامي الموجه إلى سماحة الرئيس العام لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد برقم ( 4/ص/19524) وتاريخ 18/8/1403هـ ، والمحال من سماحته إلى الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء برقم (2652/1/د)، وتاريخ 1/9/1403هـ واطلع على قرار اللجنة المشكلة بناء على الأمر السامي رقم (6/2) وتاريخ 2/1/1403هـ، والمكونة من أصحاب الفضيلة: الشيخ عبد الرزاق عفيفي عضو هيئة كبار العلماء وأعضاء الهيئة الدائمة بمجلس القضاء الأعلى، والشيخ محمد بن عبد الرحيم الخالد، ومندوب جامعة الملك سعود الدكتور فضل أحمد نور محمد، والتي درست موضوع الاستعانة بالمراصد على تحري رؤية الهلال، وأصدرت في ذلك قرارها المؤرخ في 16/5/1403هـ المتضمن:
أنه اتفق رأي الجميع على النقاط الست التالية:
1- إنشاء المراصد كعامل مساعد على تحري رؤية الهلال لا مانع منه شرعاً.
2- إذا رئي الهلال بالعين المجردة، فالعمل بهذه الرؤية، وإن لم ير بالمرصد.
3- إذا رئي الهلال بالمرصد رؤية حقيقية بواسطة المنظار تعين العمل بهذه الرؤية، ولو لم ير بالعين المجردة؛ وذلك لقول الله تعالى : " فمن شهد منكم الشهر فليصمه"(1)، ولعموم قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: " لا تصوموا حتى تروه، ولا تفطروا حتى تروه، فإن غم عليكم لرؤيته، وأفطروا لرؤيته، فإن غم عليكم..." الحديث يصدق أنه رئي الهلال، سواء كانت الرؤية بالعين المجردة أم بها عن طريق المنظار، ولأن المثبت مقدم على النافي.
4- يطلب من المراصد من قبل الجهة المختصة عن إثبات الهلال تحري رؤية الهلال في ليلة مظنته، بغض النظر عن احتمال وجود الهلال بالحساب من عدمه.
5- يحسن إنشاء مراصد متكاملة الأجهزة للاستفادة منها في جهات المملكة الأربع، تعين مواقعها وتكاليفها بواسطة المختصين في هذا المجال.
6- تعميم مراصد متنقلة؛ لتحري رؤية الهلال في الأماكن التي تكون مظنة رؤية الهلال، مع الاستعانة بالأشخاص المشهورين بحدة البصر، وخاصة الذين سبق لهم رؤية الهلال.اهـ.
وبعد أن قام المجلس بدراسة الموضوع ومناقشته ورجع إلى قراره رقم (2) الذي أصدره في دورته الثانية المنعقدة في شهر شعبان من عام 1394هـ في موضوع الأهلة قرر بالإجماع: الموافقة على النقاط الست التي توصلت إليها اللجنة المذكورة أعلاه، بشرط أن تكون الرؤية بالمرصد أو غيره ممن تثبت عدالته شرعاً لدى القضاء كالمتبع، وأن لا يعتمد على الحساب في إثبات دخول الشهر أو خروجه.
وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

هيئة كبار العلماء

رئيس الدورة

عبد العزيز بن صالح

عبد الله بن قعود

عبد الله خياط

عبد الرزاق عفيفي

إبراهيم بن محمد آل الشيخ

عبد المجيد حسن

عبد العزيز بن عبد الله بن باز

راشد بن حنين

صالح بن غصون

سليمان بن عبيد

عبد الله بن غديان

صالح اللحيدان

عبد الله بن منيع
محمد بن جبير[أوافق على النقاط الخمس من قرار اللجنة أما النقطة الثانية فلا أوافق عليها]


(1) سورة البقرة ، الآية 185.

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

التعليقات

  1. 1 - محمود البغدادي ـ بيروت
    مساءً 08:46:00 2011/07/12

    بسمالله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين وصلاته وسلامه على رسوله محمد الصادق الأمين . وبعد مع خالص التفدير والإعتزاز بالدور الكبير الذي تقوم به هيئة كبار العلماءفي المملكة العربية السعودية , وما توصلت إليه اللجنة الكريمة وأعضاؤها الأفاضل , إلا أن ما توصلت إليه تلك اللجنة لا يعتبر اجتهادأ فقهياً شرعياً , وإنما مجرد رأي توافقن اللجنة الكريمة إليه بناء على التكليف الذي عهد به إليها .لذلك نرى : 1 ـ إنن إنشاء المراصد لأغراض علمية بحثية مطلقة أمر مرغوب ومرحب به , ولكنه لا يمكن ان كون عاملاً مساعداً في المسائل الدينية الشرعية .. 2 ـ تؤكد اللجنة على وجوب إثبات الرؤية بالعين المجردة وإن لم يُرَ بالمرصد . وهذا فرض صحيح . 3 ـ تناقض اللجنة ذاتها في الفقرة رقم 3 عندما توجب العمل برؤية المرصد رؤية حقيقية وإن لم يُر بالعين المجردة ..وفي هذا خروج صريح عن مبدأ الرؤية بالعين المجردة , وعدم تمييز بين رؤية المرصد لولادة القمر بعد المحاق , وبين تكوّنه كهلال منظور بالعين المجردة .. 4 ـ ويطلب قرار اللجنة تحري الرؤية في ليلة (مظنته)بغض النظر عن احتمال وجود الهلال بالحساب من عدمه .. إن هذا يعني تعطيل عمل المراصد قبل ليلة المظنة , وليلة الحساب , مما يجعل من عمل تلك المراصد دينياً بلا فائدة محققة شرعاً , وأن الإنفاق على إنشائها لهذا الغرض هو قرار خاطئ وإنفاق للمال في غير محله دون مبرر قانوني أو شرعي .. وكنا نتمنى لو أن القرار اقتصر على أهمية الجوانب العلمية ـ البحثية ـ فقط للمراصد دون إقحامها بالشؤون الدينية بسبب ما سوف تثيره رؤية المرصد لولادة الهلال من إرباك وارتباك لا نزال نعاني منه إلى اليوم بين الولادة والرؤية وهي مسافة قد تستغرق يومين . مما يعني أنالمراصد لا يمكن أن تحل هذه المشكلة

  2. 2 - حامد احمد
    مساءً 12:02:00 2011/07/08

    ( 2- إذا رئي الهلال بالعين المجردة، فالعمل بهذه الرؤية، وإن لم ير بالمرصد. ) و إن توهم الرائي الرؤية , و يكذبه الحساب و الواقع

الصفحة 1 من 1