إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان العمل في مطعم يُقدِّم الحرام!
المجيب
فيصل بن أنور مولوي
قاضي متقاعد
التاريخ السبت 19 ربيع الأول 1428 الموافق 07 إبريل 2007
السؤال

هل يجوز لي العمل في مطعم يقدِّم لزبائنه الحلال والحرام؟ علماً أن العمل الذي أقوم به مباح.

الجواب

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد .. فيجوز للمسلم العمل في أي مطعم أو فندق أو شركة أو مؤسسة أو غيرها في البلاد غير الإسلاميّة، إذا كانت تتعاطى أعمالاً بعضها حلال وبعضها حرام، بشرط أن يتعاطى المسلم الأعمال المباحة فقط. وهو في هذه الحالة غير مسؤول عن الأعمال المحرّمة التي يقوم بها زملاؤه في العمل، أو أصحاب العمل، لقوله تعالى: "وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى" [الأنعام:164]، ولأنّ الإنسان يحاسب على عمله فقط "فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ" [الزلزلة:7-8]. وقد أجاز جمهور الفقهاء أن يعمل المسلم أجيراً عند غير المسلم، واشترطوا أن يكون العمل الذي يقوم به الأجير مباحاً، كما أجازوا أن يكون رب العمل جماعة (أي مؤسسة أو شركة وما إلى ذلك)، أو فرداً (الموسوعة الفقهيّة الكويتيّة-باب إجارة: 1/289).
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ