إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان شراء بطاقة التخفيض
المجيب
د. سامي بن إبراهيم السويلم
باحث في الاقتصاد الإسلامي
التاريخ الثلاثاء 28 ربيع الثاني 1428 الموافق 15 مايو 2007
السؤال

نحن شركة نقدم خدمة عبارة عن بطاقة تخفيض خاصة بالمجال الطبي، حيث إنها تقدم خدمات للمستشفيات مثل الدعاية والإعلان عبر وسائل متعددة، كما تقدم للعميل أي معلومات يحتاجها في هذا المجال على مدار الساعة، بالإضافة إلى نسبة تخفيض عند تعامله المباشر مع المستشفى ( 25% , 35% , 50% ) فيحصل العميل على خدمات مختلفة، ويزداد عددها حسب نوع البطاقة التي تم الاشتراك بها : ( 500 , 1000 وتصل إلى 5000 ريال. فارتفاع سعر البطاقة مرتبط بعدد الخدمات التي تقدمها. كما أنه يتم إجراء سحوبات على تلك البطاقات على جوائز وهدايا مجانية.
فما الحكم الشرعي في هذه المعاملة التجارية ؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فالأقرب جواز إصدار بطاقة التخفيض بالشروط التالية:
1. أن يكون التخفيض حقيقياً، ولا يمنح لغيرالمشترك.
2. أن يبقى للمشترك حق التخفيض إذا مضت مدة الاشتراك و لم يستخدم البطاقة، حتى لا يضيع ما دفعه هدراً.
3. أن يلتزم مصدر البطاقة في حالة رفض صاحب الخدمة منح التخفيض أن يؤمن الخدمة بالسعر المخفض، أو يرد قيمة الاشتراك كاملاً للمشترك.
وما يتعلق بالجوائز فيجب ألا تمنح هدايا أو جوائز من خلال السحب، إلا إذا كانت قيمة الجائزة أقل من قيمة الاشتراك، وإلا دخل في الميسر المحرم شرعاً. والله تعالى أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ