إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان العمل خارج أوقات الدوام
المجيب
د. هاني بن عبدالله الجبير
قاضي بمحكمة مكة المكرمة
التاريخ الخميس 05 رجب 1428 الموافق 19 يوليو 2007
السؤال

ما حكم العمل خارج أوقات الدوام الرسمي لتحسين الوضع المادي، علماً أن صاحب العمل لا يسمح بذلك، والعمل يكون في مجال غير مجال العمل الأساس الذي يعمل به، وليس هناك ضرر على صاحب العمل بذلك؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فعلاقة الموظف بالجهة التي يعمل لديها سواء كانت جهة حكومية أو غير حكومية هي علاقة عقدية، وطبيعتها توصف بأنّها إجارة خاصّة، والأجير الخاصّ يقدم منفعة الوقت المتعاقد عليه لصاحب العمل، وأمّا خارج هذا الوقت فليس لصاحب العمل ولاية عليه.
فيجوز للإنسان خارج وقت العمل المستأجَر عليه أن يعمل عملاً يدرُّ عليه دخلاً، بشرط أن لا يؤثر هذه العمل على عمله الآخر، ولا يلحق به ضرراً، كما لو ذهب ليعمل لدى جهة منافسة، أو عمل يمنع صاحب العمل الأول من الانتفاع بعمله.
أما ما سوى ذلك فإن ما كان خارج الوقت المتعاقد عليه فهو وقت يخص الأجير، فينتفع به كما يشاء.
هذا هو الحكم الشرعي، وأمّا الأنظمة فإنها تتفاوت في تحديد الأعمال التي تعارض عمل الموظف لدى القطاع الحكومي، وهي تستند لأسباب تخصّها. والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ