إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان هل يحق للمدير وضع عيون على الموظفين؟
المجيب
د. محمد بن سليمان المنيعي
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التاريخ الاربعاء 04 ذو القعدة 1428 الموافق 14 نوفمبر 2007
السؤال

هلي يجوز لي إذا كنت أعمل في شركة بوظيفة سكرتير، وطلب مني المدير العام للشركة أن آتيه بأخبار الموظفين من ناحية الالتزام بالعمل والحضور والانصراف، وما يدور بينهم من أشياء قد تكون خاصة بالعمل، وقد تكون شخصية؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
تكليفه لك لا يخلو من حالين:
أحدهما: أن يحقق مصلحة للشركة، فمراقبة الحضور والانصراف والالتزام بساعات العمل والإشراف على صحة سير العمل فهذا من صميم عمل الموظفين، فيلزمك الالتزام بهذا التكليف والأمانة في النقل دون مداهنة ولا مجاملة أحد على أحد.
الثاني: أن يكون تكليفه على سبيل التجسس على أخبار الموظفين وأحاديثهم فهذا لا يجوز وهو مما جاء التنزيل بالنهي عنه. قال تعالى: "ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا".
وفي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه: "إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث، ولا تجسسوا ولا تحسسوا ولا تنافسوا ولا تحاسدوا ولا تباغضوا ولا تدابروا وكونوا عباد الله إخوانا".
فالواجب حسن الظن بالمسلم، والتغاضي عن زلاته وعدم تتبع عوراته. وروى أحمد في سنده عن أبي برزة الأسلمي قال: نادى رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أسمع العواتق فقال: يا معشر من آمن بلسان ولم يدخل الإيمان قلبه لا تغتابوا المسلمين ولا تتبعوا عوراتهم، فإنه من يتبع عورات المسلمين يتبع الله عورته حتى يفضحه في بيته".
وعليه فلا طاعة لمديرك والحالة هذه لما روى أحمد بسنده عن علي "لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق". والله تعالى أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ