إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان الادخار المستثمر
المجيب
د. سامي بن إبراهيم السويلم
باحث في الاقتصاد الإسلامي
التاريخ الاربعاء 13 صفر 1429 الموافق 20 فبراير 2008
السؤال

س: أنا موظف في شركة، ويوجد في هذه الشركة نظامان للادخار، وهما كالتالي:
1- نظام ادخار مستثمر: وهو أن تقوم الشركة بإيداع ما ادخره الموظف في البنوك مقابل فائدة تصرف (من البنك) للموظف نهاية كل سنة، بالإضافة إلى مكافأة الشركة (والمذكور تفاصيلها فيما بعد ضمن الادخار غير المستثمر).
2- نظام ادخار غير مستثمر: وهو لا يستثمر في البنوك، ولكن يبقى ضمن حسابات الشركة، ولكل من النظامين تمنح الشركة للموظف مكافأة ادخار تبدأ من 10% للسنة الأولى (من إجمالي المبلغ المدخر)، وتزيد هذه النسبة سنويا بنسبة 10% (أي تصبح 20% في السنة الثانية و 30% في السنة الثالثة، وهكذا حتى تصل إلى 100% بعد مرور عشر سنوات)، وذلك بالطبع من إجمالي مبلغ الادخار المتجمع للموظف، كذلك لا تصرف هذه المكافأة للموظف إلا في حالتين: الأولى أن يتم عشر سنوات في الاشتراك بالنظام، والثانية أن يترك العمل بالشركة.
ولكل مشترك في نظام الادخار الحق في أن يسحب رصيده كاملا أو جزءاً منه خلال فترة اشتراكه، شريطة أن يعيد المبلغ المسحوب خلال مدة لا تزيد عن عامين، وهذا السحب لا يؤثر على مقدار المكافأة أو على نسبتها، مع ملاحظة أن مكافأة الادخار تُحسب شهريا للموظف، ولا تخلط مع الرصيد الأساس من مبلغ الادخار، حيث إنه لا يحق له سحبها أو جزء منها (المكافأة نفسها)، وكذلك الاستفادة منها إلا بعد مضي عشر سنوات من اشتراكه في نظام الادخار، أو ترك الموظف المشترك للعمل.
نأمل التكرم بتوضيح الآتي:
1- حكم الاشتراك في نظام الادخار المستثمر.
2- حكم الاشتراك في نظام الادخار غير المستثمر.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
1. إذا كانت مبالغ الادخار توظف في البنوك من خلال الربا فهو محرم، ولا يجوز الاشتراك في هذا النظام.
2. إذا كانت الشركة لا توظف مبالغ الادخار في البنوك، ولكنها تستغل مبلغ الادخار لمصلحتها، فهو قرض من الموظف للشركة، فإذا كانت تلتزم بأكثر منه للموظف: كان من الربا المحرم بالنص والإجماع؛ لأنها اقترضت مبلغاً والتزمت برد أكثر منه.
لكن لو كانت الشركة لا تستغل مبالغ الادخار لمصلحتها، بل تحفظها في صندوق إسلامي أو أي قناة مشروعة لمصلحة الموظف، فلا حرج من التزام الشركة بالمكافأة، لأنها تصبح في هذه الحالة بدون مقابل، فهي تبرع من الشركة. والله أعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ