إرسال إلى صديق طباعة حفظ
العنوان أعمل في شركة وسيطة في البورصة
المجيب
د. عبدالقادر جعفر جعفر
أستاذ مشارك في الاقتصاد الإسلامي بالجزائر
التاريخ الخميس 13 رمضان 1430 الموافق 03 سبتمبر 2009
السؤال

أنا مبرمجة عرض علي عمل، سأقوم فيه بعمل برنامج لشركة تعمل كوسيط للبورصة العالمية، و ستتم عمليات البيع والشراء عن طريق هذا البرنامج... فهل هذا العمل حلال أم لا؟

الجواب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،

فإن عمل الإنسان الذي يؤدي إلى معصية نوعان:

- عمل هو سبب مباشر في إنتاج الحرام، ولا نتيجة له غير ذلك، فهذا لا يجوز للمسلم أن يباشره، جهدا بدنيا كان أم فكريا، وإلا كانت أجرته محرمة... وكان معينا لأهل الحرام على معاصيهم.

- عمل قد ينتج حلالاً وقد ينتج حراما، وذلك بحسب مستعمله، وينطبق هذا على الآلات والبرامج المزدوجة الاستعمال ونحوها، وهذه لا مانع من القيام بها.

وشركات الوساطة المشار إليها عملها مختلط، وذلك بحسب العقود التي تبرمها وتتوسط فيها، فإن كان البرنامج واحداً، ويمكن استعماله في حالة الجواز وحالة المنع، فلا حرج من إنجازه وتقاضي أجرة عليه، فإن تمحض البرنامج للحلال فواضح، وإن تمحض للحرام فكذلك واضح.

ولك أن تتطلعي على القرار الصادر بخصوص البورصات على الرابط التالي:

http://www.themwl.org/Fatwa/default.aspx?d=1&cidi=94&l=AR&cid=10

ونسأل الله أن يرزقنا الحلال وأن يبارك لنا فيه. والله أعلى وأعلم.


إرسال إلى صديق طباعة حفظ