الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية قضايا إيمانية تربية النفس

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

غض البصر.. وفتنة النساء!

المجيب
مستشار أسري بمشروع ابن باز بالرياض
التاريخ الثلاثاء 13 محرم 1429 الموافق 22 يناير 2008
السؤال

سؤالي يتلخص في كوني حديث عهد بالزواج، وقد حرصت والحمد لله على اختيار الزوجة الصالحة ذات الدين والخلُق، وكان لي ذلك، إلا أني ومع كوني أستاذاً أدرِّس بالمرحلة الثانوية -وهي مختلطة- أجد حرجاً في التعامل مع فتنة التلميذات، سواء منهن المتبرجات أو اللواتي تبرجهن أخف، فيجعلني أعاني ويأتيني الشيطان من باب أنني لم أركز على عنصر الجمال عند اختياري لزوجتي، علماً أنني لم أركز في اختياري لزوجتي على عنصر الجمال.
فهل الفتنة التي تحصل لي دليل على خيانتي لزوجتي أم أن الأمر عادي؟
وهل ما يحصل لي قد يحصل لأي متزوج أم مصيبتي أنني خائن؟
أنا أحاول غض البصر، وقمت بوضع التلميذات في مكان مخصص لهن؛ حتى لا يبقين مختلطات مع التلاميذ، ويسهل النظر إليهن، ولكن يتحتم علي الإجابة على أسئلة التلميذات، علما أنني صارحت زوجتي بهذه المشكلة (فتنة التلميذات) أرشدوني مأجورين.

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
الأخ الكريم..
المؤمن في هذا الزمان إزاء الفتن والمغريات المحرمة كالقابض على الجمر، وهذا ليس خاصاً بك وحدك بل لكثير من الناس. فتنة النساء الآن تملأ البيوت والشوارع والميادين، وهي الفتنة التي حذّر منها الرسول صلى الله عليه وسلم فقال: "ما تركت فتنةً هي أضر على الرجال من فتنة النساء". أو كما قال عليه الصلاة والسلام، وليس للمؤمن من عاصم إزاء هذه الفتنة إلا رب العالمين سبحانه وتعالى، لكني أنبهك على بعض الأمور التي من شأنها أن تخفف عنك هذا الأمر ومنها:
أولاً: حاول قدر الإمكان والاستطاعة ألا تنظر إلى الطالبات، وجاهد نفسك في ذلك وأسأل الله الإعانة، وإذا سألتك إحداهن فانظر إلى السقف أو الأرض حتى يصبح لك هذا الأمر عادة وجبلّة.
ثانياً: تجنب الانفراد بهؤلاء البنات أو الخلوة بهنّ؛ فذلك باب عظيم لما لا تُحمد عقباه.
ثالثاً: مارس دوراً دعوياً باللين والحسنى بين صفوف الطلاب حتى تعرف بهذا السمت والخلق، فإن عرفت بذلك انجذاب إليك كل في قلبه حب للخير والصلاح والصالحين، وانصرف عنك كل من في قلبه مرض، وبالتالي فلن تتعرض لك من تريد فتنتك لأنها تخشى غضبك.
رابعاً اختيارك لزوجتك فيه كل الخير، وسترى عاقبته في الدنيا والآخرة بإذن الله، وما يدريك فربما تزوجت بامرأة فائقة الجمال ولكنها ضعيفة الدين مغرورة. فاحمد الله عز وجل على زوجتك. ولا تندم على اقترانك بها.
خامساً: تبتّل إلى الله بالدعاء، وقد أخبرني أحد الدعاة عن رجل كان يشتكي من هذا الأمر أي من فتنة النساء، فلما أحسّ بالضيق والعنت والمشقة من هذا الأمر لجأ إلى ربه ودعاه بصدق وتضرّع إن يصرفه عن هذه الفتنة، قال فوالله ما أبالي بعدها أرأيت امرأة أو جداراً. والله سبحانه يقول: "أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء" الآية.
بقي أن أقول لك إن ما تعانيه ليست بخيانة لزوجتك، بل هو دليل إيمانك بإذن الله وحرصك على دينك.
ولا أنسى أن أقول لك أيضاً إن ما قد يحصل منك من هفوات فإن باب التوبة مفتوح وربك واسع المغفرة، وإياك أن تيأس من رحمة الله، أو أن يجد عليك الشيطان مدخلاً في إضعافك وإصابتك باليأس والقنوط. يقول عليه الصلاة والسلام: "لو لم تذنبوا لذهب االله بكم وجاء بقوم يذنبون"، وفي رواية: "ثم يستغفرون فيغفر لهم".
ثبتنا الله وإياك، ورزقك الحياة السعيدة الهانئة، والله يرعاك ويتولاك.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - مسرة الغانم | مساءً 09:55:00 2010/03/16
لاادرى لما ينظر الرجال للجانب الخارجى فقط للمراة يااخى اريد ان اسئلك سؤال لو كانت امراتك فائقة الجمال ولكن لاسمح اللة مجنونة فهل ستستمتع بحياتك معها ارجوا ان تجيب بينك وبين نفسك عندها ستشعر بنعمة اللة عليك فيا اخى غيرك اثقلتة الديون ويتمنى الزواج للعفاف فقط
2 - سوسو | ًصباحا 03:09:00 2010/09/20
مع الاسف رجال بس يهمها الشكل و المظهر الخارجي عندي حل الوحده تتزوج و تعمي زوجها لكي لا يناظر حد .