الفهرس خزانة الاستشارات استشارات تربوية وتعليمية العلاقات العاطفية الحب

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

ما رأيكم بهذه العلاقة؟

المجيب
مدربة معتمدة لتطوير الذات
التاريخ السبت 16 رجب 1429 الموافق 19 يوليو 2008
السؤال

أنا بنت في السابعة عشرة من عمري، أعيش ببلد أوروبي حيث هناك حرية كاملة في كل شيء. حياتي تغيرت تماما، عانيت كثيراً للتأقلم على طبيعة الحياة، عشت في عزلة رهيبة، وأنا بطبيعتي اجتماعية، ومشكلتي بدأت بأنني أحسست بالوحدة، ولم أجد أي صديق لكي أكلمه وأفتح له قلبي في أسرتي.
وأنا في الخامسة عشرة من عمري تعرفت على شاب عبر الإنترنت يقيم ببلد عربي، بلد بعيد عن البلد الذي أقيم به، وهو محترم جدا ومتدين إلى حد ما، ومن أسرة متدينة.
بدأت العلاقة بصداقة، وبعد ذلك أصبحنا نكلم بعضًا بمشاكلنا ونتكلم في مواضيع مختلفة، لم أحس أبداً أنه يريدني من أجل رغبة جنسية أو لشيء حرام. أصبح الشخص الوحيد الذي أعرفه في الدنيا، وأحس بالارتياح معه..
لقد طلب مني أن يكلم أهلي لكي يرتبط بي عبر الهاتف، لكني رفضت؛ لأن أهلي لن يوافقوا، لكنه أخبر أهله بأنه سوف يتزوجني في المستقبل إن شاء الله.
مشكلتي أنني أحس أنه خطأ أن يكون بيني وبين أي شاب أية علاقة، في البارحة كنت أستمع إلى خطبة دينية عن صداقة الشابة والشاب الأجنبي عنها، وقيل إنها حرام؛ لأن الله قال "ولا متخذات أخدان" فخفت جدًّا.
فهل علاقتي بهذا الشاب حرام، مع أنني تعرفت بأسرته، وأعرف أنه إنسان حسن ولم تصدر منا أي حرمة؟.
كما أنه الصديق الوحيد المسلم العربي الذي أملك، وهو الذي يصبرني على العيش بهذا البلد، وأن أحافظ على ديني حتى أكمل دراستي وأرجع إلى بلدي، ثم نتزوج إن شاء الله، أرشدوني مأجورين..

الجواب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
سبحان الله يا ابنتي أقدارنا مكتوبة علينا.. لا نختارها، إلا أننا نختار أفعالنا التي نحاسب عليها قال تعالى: "إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِراً وَإِمَّا كَفُوراً" [الإنسان:3].
ما شاء الله عليك أنت مؤمنة بالله لذلك عاتبك ضميرك بعد أن سمعت خطبة الجمعة.. تذكري أن الإثم ما حاك في صدرك وكرهت أن يطلع عليه الناس..
لاحظي أنك تردين على نفسك: "لقد طلب مني أن يكلم أهلي لكي يرتبط بي عبر الهاتف لكني رفضت؛ لأن أهلي لن يوافقوا، لكنه أخبر أهله بأنه سوف يتزوجني".
هذه الـ سوف في علم الغيب.
يا ابنتي بصرف النظر عن أخلاق هذا الرجل أو نيته فمن الخطأ شرعاً وعرفاً أن نرتبط برجل غير محرم، أياً كان السبب..
قال تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَا مِنكُم مِّنْ أَحَدٍ أَبَداً وَلَكِنَّ اللَّهَ يُزَكِّي مَن يَشَاءُ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ" [النور:21].
أنت جوهرة.. فلا تكدري نفسك وصفاءك بتزيين عملك.. هناك مواقع رائعة بإمكانك أن تتواصلي عن طريقها بأخوات طيبات، مثل موقع العلالي، الإسلام اليوم، طريق الإسلام..المفكرة الدعوية..وهكذا..
http://forum.islamacademy.net/forumdisplay.php?f=87
http://forum.islamacademy.net/showthread.php?t=41665
هذه مواقع ستستفيدين منها، وبإمكانك طلب العلم الشرعي عن طريقها.
إذا كنت تجدين هذا الصديق رجلاً يليق به أن يكون زوجاً لك فأخبريه بما سمعت في محاضرة الجمعة، وقولي له إنك كنت جاهلة أن المرأة لا يجوز لها أن تتكلم مع غير محرم إلا عند الضرورة لذلك سأقطع علاقتي معك فأنا أخاف الله..
فإن تمسك بك فقولي له يطلبك من أهلك، واقطعي علاقتك به تماماً، ولا تردي عليه بأي شكل كان..
طبعاً يا شاطرة لا تنسي أن تعطيه رقم أهلك، وعنوان بيتكم في بلد الغربة وبلد الإقامة؛ حتى إذا أراد أن يخطبك يصل إليك.. وفقك الله لما يحب ويرضى.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.