الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية قبل الزواج اختيار الزوج أو الزوجة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

نكث العهود المتعلقة بالخطبة

المجيب
(باحث وأخصائي اجتماعي – جامعة القدس)
التاريخ الثلاثاء 19 رجب 1429 الموافق 22 يوليو 2008
السؤال

هل من يتقدم للخطبة، ويتعهد بالعهود، ويوافق على طلبات الأهل، وبعد فترة يخلف هذا الوعد، ويتراجع في كلامه، ويترك خطيبته؛ وذلك لأسباب مادية، على الرغم من أنه ميسور الحال، علمًا أنه لم يبلغ خطيبته ولا أهلها بقرار إنهاء الخطبة.. هل على هذا الشاب إثم؟

الجواب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أختي الفاضلة شكراً لك لطرحك سؤالا ومشكلة تعاني منها أخت فاضلة أخرى، ولا تخصك أنت بشكل مباشر.
بداية فإن الخطوبة -وهي الفترة التي تسبق الزواج- ما هي إلا فترة للتعرف من كلا الطرفين الخطيب والمخطوبة وأسرتيهما، فالزواج هو ارتباط بين شاب وفتاة ونسب بين أسرتين، وإن هذه الفترة من التعرف في إطار شرعي تجعل كلا من الطرفين يتعرف على خصال الطرف الآخر، ويختبر هل هذه الخصال تتناسب مع خصاله أم لا؟ وهل لو وجد ما لا يتناسب وخصاله هل يمكن تغييره أم لا، أو التعامل معه دون أن يؤثر على استقرار الزواج في حين تم؟
ومما فهمته من سؤالك فإن الفتاة لم يصدر منها أي سلوك جعل الشاب أن يتركها ويفسخ الخطوبة، لكن لربما وجد بها ما لا يفضله في زوجة المستقبل وهذا حق له. أو لربما وجدت أسرته شيئًا –لا سمح الله- لا ترغب بأن يكون في نسبها مما جعلها تتراجع عن تلك الخطبة.
وكما فهمت أيضاً من سؤالك بأن هناك سببًا ماديًا رغم يسر حال الشاب، وأن اكتشاف هذا الأمر قبل الزواج يظهر أهمية فترة الخطوبة، حيث ربما يكون الشاب ممن بهم خصال سيئة في الجانب المادي، واكتشاف هذا الأمر قبل الزواج يجنب الفتاة العديد من المشكلات التي قد تظهر في حال تم الزواج وتهدد استقراره وإكماله، وهذه رحمة من رب العالمين.
أما عن الوعود والعهود الذي قطعها الشاب على نفسه فهي شأن يخصه، وإن لم يفِ بها فعليه سؤال أهل العلم، فأنا لا أرغب بالتحدث هنا عن هذا الأمر بقدر ما يعنيني التحدث عن عدم إبلاغ الفتاة وأهلها بالتراجع عن الخطبة، وهذا الأمر مخالف لشريعتنا وعرفنا الاجتماعي، فمثل ما تقدم أهل الشاب للخطبة فعليهم أيضاً عندما يريدون التراجع عنها إبلاغ الفتاة وأهلها، إما مباشرة، وإما عن طريق وسيط مقرب، ولهم حق الاحتفاظ بسبب التراجع، وعليهم عدم التحدث بذلك السبب لمن لا يعنيهم هذا الأمر.
أتمنى من الله عز وجل أن أكون قد أفدتك، وأن يعوضك خيراً بإذن الله.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - فلسطينية | ًصباحا 02:04:00 2009/11/29
(((( أما عن الوعود والعهود الذي قطعها الشاب على نفسه فهي شأن يخصه، وإن لم يفِ بها فعليه سؤال أهل العلم، فأنا لا أرغب بالتحدث هنا عن هذا الأمر بقدر ما يعنيني التحدث عن عدم إبلاغ الفتاة وأهلها بالتراجع عن الخطبة، وهذا الأمر مخالف لشريعتنا وعرفنا الاجتماعي، فمثل ما تقدم أهل الشاب للخطبة فعليهم أيضاً عندما يريدون التراجع عنها إبلاغ الفتاة وأهلها، إما مباشرة، وإما عن طريق وسيط مقرب ))))