الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية قبل الزواج اختيار الزوج أو الزوجة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

زواج الرومانسية من مُطلق!

المجيب
بكالوريوس هندسة طبية من جامعة القاهرة
التاريخ الخميس 15 ربيع الأول 1430 الموافق 12 مارس 2009
السؤال

تقدم لي أحد الشباب يكبرني باثني عشر عامًا، وكان متزوجًا من قبل، فهل سيمثل فارق السن بيننا مشكلة، وكذلك أنا رومانسية جدا، فهل يظل الرجل رومانسيًا وقادرًا على العطاء العاطفي إذا كان متزوجا قبل ذلك؟ وكيف أتأكد أنه لم يعد يحب زوجته السابقة، ولن يعود لها بعد ذلك؟ علماً بأنه كان بإمكانه الرجوع لها إذا أراد ولكنه لم يعد وفضَّل الزواج بأخرى، وقد ذكر المشكلات التي كانت بينه وبين زوجته، وما سبب الطلاق، فهل هذا عيب في حقه؟

الجواب

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله.

هل أصحاب التجارب السابقة في الزواج هم فقط محل التردد و التوجس وتحري الصدق عند اتخاذ أي خطوة قبل اتخاذ القرار بالارتباط؟ وهل الرجال فقط هم المعنيون بهذا، أم الأمر مشترك بين الرجال والنساء، بل ومن سبق بتجربة ومن كان حديث عهد بهذا الزواج؟

أعتقد أن الكل سواء في هذا الأمر، واستفراغ الوسع في الأخذ بالأسباب عند البحث والسؤال هو المطلوب، وإن خُفيَ بعد ذلك شيء فإنما لحكمة لا يعلمها إلا الله وحده.

حياكِ الله أختي الكريمة..

نعم فارق السن بينكما ليس بالقليل، وكما يدعو لشيء من القلق، فقد يبشر من ناحية أخرى بقدر أكبر من النضج وفهم نفسية المرأة ورغبة وحرص في إسعادها والسعي نحو الاستقرار مع شريكة الحياة.

عموماً الطلاق ليس نهاية المطاف لصاحبه أو صاحبته، وإن دعانا لبحث وسؤال أكبر، فهو لا يقلل فرص القبول في ذات الوقت.

اجلسي معه أكبر قدر ممكن من الوقت من خلال زيارات عائلية وفي وجود محارمك، وتحدثي معه في كل ما يخطر ببالك و يمنحك أكبر قدر من الاطمئنان والراحة، حاولي تلمس طباعه وما توافق منها مع طباعكِ أنتِ وما يختلف، وهل سيمكنك استيعاب ما أنتما مختلفان فيه، أم من الصعب بمكان أن يتحقق هذا.

حاولي تقييمه بعيداً عن تجربته السابقة، وفي ذات الوقت لا تلغيها من تفكيرك عند أخذ القرار تماماً، وحاولي بقدر المستطاع فهم دوافعه من وراء الزواج ثانية، هل بالفعل رغبة في تكوين أسرة وخوض التجربة بنجاح مرة أخرى، أم الأمر محاولة للنسيان على طريقة "وداوني بالتي كانت هي الداء"؟

لا بد من معرفة رأي والديكِ في شخصيته وسلوكياته عموماً لما لهما من خبرة في هذه الحياة.

لا علاقة مطلقاً لكِ بمشاعره نحو زوجته السابقة، ولا تبحثي في هذا الأمر ولا تساليه عنه أبداً، فمن الطبيعي جداً أن عِشرة سنوات حلوة كانت أم مرة أن تخلف وراءها نوعاً من المشاعر، تبقى خاصة بصاحبها وحده، ومن أخص خصوصياته ومسؤوليته وحده أن يستوعبها ويؤقلم حياته الجديدة على وجودها، إن وُجدت، والذي يبقى ذكرى مع الأيام، هذا عن الحب، أما إذا كان الأمر وفاء منه لها كونها في النهاية أماً لأولاده فهذا مما يبشر بحسن خلقه وحفظه للعهد، وهذا مما يطمئنك على حياتك معه.

أما مسألة الرجوع إليها فهذه لا يضمنها كائن من كان، ولكن عليكِ الاجتهاد في حسن معاشرته، وما أظن حينها أنه يفكر بذلك.

الرومانسية جميلة وتمنح الحياة الزوجية نكهة خاصة، وتجدد شباب هذه العلاقة وحيويتها، وهي لا تختفي بعد الزواج كما يظن الكثير من الناس، ولكن لعل صور التعبير عنها تتغير أو ربما تقل مساحة هذا التعبير لضغوطات الحياة عموماً، لكن هذا ليس مبررًا لنقضي عليها بالمرة كما يقع من الكثير منا و للأسف.

وهنا لا ينبغي لطرفٍ ما أن ينزعج إذا تغيرت صورة التعبير عن هذه الرومانسية من الطرف الآخر، من تقديم وردة مثلاً أو زجاجة عطر، إلى شراء هدية مختلفة، أو تقديم لون من ألوان المساعدة في البيت، ولا ننزعج أيضاً إن قلت مساحة التعبير عنها، وإنما يُذكر كل طرف الآخر برقة ولطف دون عتاب أو مؤاخذة.

أخيراً: صحيح أنه من الأفضل اقتران أصحاب التجارب السابقة بعضهم ببعض، لكن هذا ليس شرطاً، فخذي وقتك تماماً في التفكير ولا تعجلي، فليس هناك ما يدعو أبداً لشيء من التسرع، وبخاصة أنك لا زلتِ صغيرة و الفرص أمامك كبيرة، إنما حاولت التفكير معكِ وتوضيح الصورة قدر الإمكان من شتى الجوانب، ويبقى لكِ الاستخارة والدعاء أن يلهمك الله الرشد والصواب والتفكير بهدوء وبعد نظر.

وواصلينا بأخبارك.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - ابو محمد الأنصاري | مساءً 07:28:00 2009/03/13
بالله عليكم يا أخ رياض في اي شرع او دين لا يباح جلوس المخطوبة مع خطيبها في وجود المحرم اراك تشرع من رأسك وإلا دلني على دين يقول غير ذلك لاكن لا تأتيني بدين البدو. وانت كما قلت ان الإسلام هو الإسلام في الهند او في المغرب
2 - سوالف | مساءً 09:01:00 2009/03/13
المرأه عندما تأخذ رجل مطلق فهي كسبانه سوف تمن عليه بذلك فهي كانت بكرآ صغيره وهومطلق مر بتجربه لم يوفق بها.....أما المرأه المطلقه سوف يظل زوجها الجديد يمن عليها بأنها قد سبق لها الزواج والانجاب وبأن فرصها بالحياة الزوجيه كانت قليله مع لقب مطلقه......
3 - عرفات الجوفي | مساءً 09:30:00 2009/03/13
للاسف هناك أناس متأثرين بطبائعهم وتقاليدهم ويلبسون هذه التقاليد لباس الدين والالتزام والدين منها براء هذا الاخ الذي يفتي على هواه وهوى تقاليده ... إتقه الله فيما تقول فإنك محاسب على كل كلمه فعلا هذا هو دين البدو اتركوا البداوه واتركوا الانكباب على مذهب واحد اتركوا تصدير الفتاوى للبلدان الاخرى انتم تسيئون لمذهب أهل السنه والجماعه من حيث لا تدرون
4 - نونا | ًصباحا 04:05:00 2010/01/07
لا أؤيد الزواج من مطلق فمن طلق مرة سيطلق الف مرة وهؤلاء هم المستهترون الذين يعتقدون أن بنات الناس لعبة