الفهرس خزانة الاستشارات استشارات نفسية الثقة بالنفس

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

هل تتوثق الصداقة مع عدم كشف المستور؟!

المجيب
استشارية نفسية
التاريخ الاربعاء 21 شعبان 1430 الموافق 12 أغسطس 2009
السؤال

مشكلتي أني لدي بعض الصديقات لا أرتاح لوجودي معهن، واستمر الحال على مدار سنتين هي عمر علاقتنا، وكنت طيلة هذه الفترة أوهم نفسي بأن المشكلة مني أنا، حيث إني كنت أشعر أني أعاني من الحساسية (كثيرة الزعل) والتأثر بأقوالهن، وهن يقلن لي ذلك، مع أنني لم أكن كذلك في السابق، فكنت أرى من الطبيعي أن يبدر من الصديقة تصرفات تضايق صديقتها، وهذا ما يبرر لي بعض الخلافات التي كنت أواجهها في صداقاتي السابقة.. علمًا أني شخصية اجتماعية ومرحة، وقادرة على تكوين صداقات كثيرة لكن غير قوية.. وهذا الاختلاف الكثير مع الصديقات حصل لي بسببه كثير من الضيق والاكتئاب، فصرت إذا كنت ضمن مجموعة من الصديقات فلا أستطيع التحدث؛ لأنني أحس أن ما أقوله تافه، أو أنه يزعج الحضور، لذا أظل صامتة.. وقد فشلت في الوصول إلى صديقة مثالية أستطيع أن أبوح لها بخصوصياتي الشخصية والأسرية.. أرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

أختي الكريمة..الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أود أن أختصر لك بعض النقاط التي ذكرتها في تعريفك لنفسك، أول شيء أوضحته، هو أن مشكلتك مجموعة من الزميلات لم ترتاحي لهن!!

الأمر الثاني يصفونك بأنك حساسة للغاية، وكثيرة الزعل!

تقولين بأنك كنت تواجهين مشكلات وخلافات مع صديقاتك السابقات، وفي نفس الوقت تجدين أنك شخصية اجتماعية ومرحة، وقادرة على تكوين صداقات كثيرة ولكن غير قوية!!!

إذا كنت في مجموعة لا تجدين ما تتحدثين فيه، وأوضحت بأن هناك فكرة مسيطرة تقول لك بأن ما ستقولينه إما تافها أو أنه سيزعج الآخرين! فتفضلين السكوت على ذلك.

وأخيرا" تجدين نفسك بأنك فشلت في الوصول إلى مستوى تستطيعين فيه البوح بكل خصوصياتك وخصوصيات أهلك لصديقاتك!!!!

أرجو منك أختي الفاضلة قراءة ما كتبته عن نفسك وبكل صدق، وأنا كلي ثقة بالله ثم بقدرتك على الوصول لمفاتيح كل حلقة من سلسلة حلقاتك.

فالمشكلة عزيزتي ليست في صديقاتك الحاليات أو السابقات! وليس في عدم قدرتك للوصول إلى مستوى معين من الصراحة , وإنما المشكلة في كيفية رؤيتك لنفسك، وفي كيفية تفسيرك للمواقف والأحداث!

فأول شيء عليك تغييره هو نفسك، فقد قال الله تعالى "إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم".

حاولي عزيزتي أن تنظري للجوانب الإيجابية في نفسك، فاعملي على تطوير نفسك بكثرة القراءة للكتب المفيدة، والمقالات النافعة، التي تثرين بها آفاق معارفك، وبالتالي ستجدين مواضيع جميلة ونافعة تتحدثين بها مع الآخرين.

تذكري بأن الصداقة علاقة جميلة، وخاصة عندما تقوم على أسس متينة، من الخوف من الله والإخلاص والصدق والصبر، واستخدام الأسلوب الأمثل والأفضل في التعامل، فكلما كان المتحدث ليناً عند الكلام، ولبقاً في الحديث، وخاطب الناس بما يناسبهم، وحسن خلقه، كلما انشرح الصدر لسماعه، وأعطى ثماراً طيبة!، أما إذا كان جافاً وشخصية متكبرة ومنفرة، ومعاتبة، فإن النفوس تنفر وتبتعد عنه، فالنفس الإنسانية بطبيعتها تميل إلى البساطة في الأسلوب دون التعقيد، وقد حث الله نبيه محمد صلى الله عليه وسلم في قوله تعالى "فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك" [آل عمران:159].

ولا تنسي أختي الغالية بأن الصداقة ما بين الناس ليست بالضرورة أن يكون فيها كشف لما ستره  الله، سواء ابتلاءات أو مشاكل أسرية!

فسترك على نفسك أو على أهلك ومشاكلهم إنما هو نعمة ورفعة لك في الدنيا والآخرة، فمن ستر على مسلم ستره الله في الدنيا والآخرة، فما بالك بأهلك!! هداك الله لما يحبه ويرضاه.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - سوالف | مساءً 01:53:00 2009/08/12
اذا تقصدين صديقات الانترنت ماعليك انتي اصلا احسني الظن فيهم واصدقيهن القول بس إحذريهن المشكله لوطلعت الصديقه ...{ رجل} ..... بالنسبه للصديقات الواقعيات في الحياة ..لازم صديقات هم مثل ايش؟؟؟ مثل الطبيب النفسي او مرآتك تشوفين عيوبك واذا صديقتي منتقدتنيش بأحس انها ماتحبني... لي صديقه من وانا في سن السابعه لدرجة انها احيانآ تقفل السماعه طراااااخ في وجهي لمان نختلف ولكنها اذا حصلت لي مشكله مع امي تكون حمامة سلام تتصل بأمي ووالله ياخاله ترضين عنها معليه سوالف محتاجه رضاك...[ اعتقد كده الصداقه] لي صديقات ماشاءالله لاقوة الا بالله يعني لو مشكله في بيتنا تلاقينهم حاضرات حتى مع أخي المتدين مره اتصلت فيه نص ساعه تأمنه عليا وتقوله امانتك بأختك انا كنت مستغربه ان تصرفاته اتحسنت وفجأه الاقيها تتصلي تقولي اخوك كيفه معك قلتلها اتحسن غرييييبه فقالت لي خليتك بالشغل ودقيت عليه وجلست اتكلم معاه عنك ...الله يجزيها خير عني
2 - عبير التونسية | مساءً 07:31:00 2009/08/13
اولا ثقتك بنفسك مطلوبة خصوصا اثناء تعاملك مع صديقاتك ثانيا الثقة المفرطة في صديقة ما الى درجة البوح لها باسرارك غير مطلوبة لان من لم يكن على سره امين فلا يلم عند كشفه نديم و فل تقللي من الاصدقاء على راي احد الحكماء قليل من الخبز, قليل من الماء, قليل من الغطاء وقليل من الاصدقاء
3 - سمراء الجنوب | مساءً 06:05:00 2009/08/14
عجبت لكى يا فتاة كيف يكونو صديقات ولا ترتاحى معهن ان كل ما تشعورى بيه معهم لا يجعل منهم صديقات بل زميلات جيران رفيقات ولكن صديقات بالطبع لااجعلى ثقتك في الله وبعد الله نفسك كبير وحاولى ان تجدى صديقه بمعنى الكلمه واذا بحثتى ستجدىانشاء الله فالصديق مراة صديقه والمراء على دين خليله ان الصداقه شي جميل وتانى معنها من الصدق واذا لم تجدى فاجعلى من اهل بيتك اصدقاء لكى هداكى الله لما هو خير لكى
4 - حسن | ًصباحا 12:33:00 2009/08/18
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:شوفي ياأختي العزيزه بأمانه اقولها لك اللي فهمته من كلامك انك انسانه محترمه ومهذبه وانتي ماعندك اي مشكله في شخصيتك اطلاقا مع احترامي لأراء الاخرين ولا تنسين ان السكوووووووووت من ذهب والكلام من فضه والمشكله في انك مالقيتي الانسانه اللي تفهمك وتفهينها وتنسجمين معها بدون تصنع اوتكلف او مجاملات وهاذي الانسانه راح تلاقينها بس اصبري ولا تستعجلين ولاتعطين اسرار اهلك لاي وحده وهاذي الانسانه راح تنسجمين معها لاشعوري وبدون ماتحسين بنفسك وتحسين انها عايشه معك مشاكلك وتشاركك في حلولها ووفيه وصادقه معك وشكرا