الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية قبل الزواج اختيار الزوج أو الزوجة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

زميلي أريده زوجاً فهل أخطبه لي؟

المجيب
التاريخ الاربعاء 26 ربيع الثاني 1430 الموافق 22 إبريل 2009
السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

- أعمل أستاذة بإحدى المدارس.. ومعنا أحد الأساتذة ذو خلق ودين.. وأنا أرغب في أن يكون زوجًا لي..!

لكنني لم أستطع أن أوصل إليه هذه الرغبة.. رغم أننا نلتقي كثيراً ونتحدث!

- إحدى صديقاتي أشارت علي بأن تحدثه هي عني.. فماذا ترون أنتم؟ أريد مشورتكم..

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أختي الكريمة، مرحبا بك، ونشكرك على هذه الثقة، ونسأل الله عز وجل أن يوفقنا للإجابة على سؤالك، وتهدئة خاطرك، وبعد..

فالأصل –كما هو معلوم– أن الرجل هو من يسعى لخطبة المرأة، وهو الذي يتقدم لها أو لوليها لطلب الزواج منها، ولكن قد تجد المرأة في رجل معين صفات طيبة تدعوها للرغبة في الزواج منه، وفي هذه الحالة يجيز الشرع الحكيم للمرأة أن تعرض نفسها على هذا الرجل وتعرفه برغبتها في الزواج منه، ولا حرج عليها في ذلك.

وقد عرضت بعض النساء الزواج على النبي -صلى الله عليه وسلم– وبعضهن كن يأتينه ويطلبن منه أن يزوجهن بمن يراه كفئاً لهن من أصحابه. وقد روى البخاري في صحيحه أن امرأة جاءت إلى مجلس النبي صلى الله عليه وسلم، وقالت: "جئت أهب لك نفسي"، فنظر إليها رسول الله –صلى الله عليه وسلم– ثم طأطأ رأسه وسكت، فقال رجل من أصحابه: يا رسول الله، إن لم يكن لك بها حاجة، فزوجنيها... إلى آخر الحديث.

وقال ابن حجر –رحمه الله– في شرح الحديث: "وفي الحديث جواز عرض المرأة نفسها على الرجل وتعريفه رغبتها فيه، وأن لا غضاضة عليها في ذلك".

ومن الثابت أيضا أن أم المؤمنين خديجة –رضي الله عنها– لما عرفت خلق النبي –صلى الله عليه وسلم– من خلال عمله في تجارتها، ورأت فيه الزوج الذي تريده، حدثت أختا لها أو صديقة برغبتها في الزواج منه، فذهبت هذه إليه وأخبرته، فقبل النبي صلى الله عليه وسلم.

فلا حرج عليك أختي الكريمة في تلك المشاعر، ورغبتك في الزواج من زميلك هذا، طالما كان كفئاً لك، وتعرفين تدينه وصلاحه.

ولكن ربما يمنعك الحياء من مصارحة زميلك بهذا، أو التلميح له، وهذا معتبر طبعا ومقدر، لذا يمكنك أن تلجئي إلى أية وسيلة مشروعة لإبلاغه بهذه الرغبة، عن طريق رسالة أو رسول، كما فعلت خديجة –رضي الله عنها- ومن الممكن أن يكون هذا الرسول زميلتك هذه التي تحدثت عنها، إن كنت تثقين في خلقها ودينها وحكمتها.

ولكن أنصحك أختي الكريمة قبل أن تقدمي على أخذ خطوات عملية في هذا الصدد، أن تتأكدي من خلق ودين هذا الزميل، وألا تكتفي بما تعرفينه أنت عنه فقط، بل يجب التحقق من أخلاقه مع أهله وباقي زملائه وأصدقائه، وهذا يكون بالسؤال عنه بأية وسيلة مناسبة، ويمكن أن يساعدك أحد أقربائك في ذلك، كأخيك أو أبيك، مع تذكر الحفاظ على الحدود والآداب الشرعية في التعامل معه كأجنبي عنك حتى يتم الزواج إن شاء الله.

أسأل الله عز وجل أن يكتب لك الخير، وأن يرزقك الزوج الصالح الذي تقر به عينك، وأن يرزقك سعادة الدنيا والآخرة، إنه سبحانه على ما يشاء قدير.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - mohamad osman | مساءً 04:36:00 2009/04/22
أشكر الأستاذ الذي نفضل بإلإجابة فقط أريد أن أضيف إلى أن الرجال كثير ما يعزفون عن المرأة التي تصرح برغبة الزواج منهم فألأفضل أن يطرح شخص أخر ليعلم أحاسيه بعيدا مثل أن يقول ما رأيك في هذا البنت ثم يذكرك الوسيط بما أنت أهل له ثم يواصل حديثه في تشجيعه وعرض قدرته على الوساطه . المهم أن تكوني حذرة حتي لاتصاب بصدمة في حال وقوع غير المتوقع . أسأل الله أن يوفقك كل خير
2 - وَمَنْ يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ | ًصباحا 05:05:00 2009/04/23
ألهذا الحد وصل الرخص ببنات العرب يا سبحان ربي العظيم يتكلمون مع الرجال ويريدون أن يعرضوا أنفسهن على الرجال كان قديما الذي عرض بنته لن تتزوج ، فما بالنا بالتي تعرض نفسها
3 - سوالف [كل معروض باير ولو بنت القبايل] | مساءً 02:29:00 2009/04/24
لأ انتبهي وأحذرك ....وسطي الله بينكم صلي له صلاة الإستخاره وأذكري إسمه بالدعاء إن كنت تعلم ان فلان خير لي فجعله اللهم رزقي بالحلال ويسره وباركه ........يابنات انا اختكم والله مش بالجمال ولا بالمال ....بالقسمه والنصيب الزواج هذا قسمه ونصيب لاتعرضوش نفسكم امانه كله مكتوب فوق جبينكم واللي مكتوب بتشوفوه هذا وانا صادقه معكم وانتم احرار
4 - ناصح | ًصباحا 12:18:00 2009/04/25
المجيب وفقه الله أغفل ما ذكرته الاخت من الاختلاط ، وقد يعتذر للاخ بان السؤال لم يكن عن ذلك ، لكن هل من النصح للاخت اغفال هذا الجانب أقل شيء لتحذر الاخت من الاختلاط . رزقها الله الزوج الصالح وستر عليها
5 - مصطفى | ًصباحا 11:50:00 2009/04/25
الأخ الذي رمز لاسمه بالآية الكريمة "وَمَنْ يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ" ، أقول له اتق الله ، هل نزلت الآية في مثل ذلك ؟؟ لماذا نوظف نصوصا مطهرة لكسب معارك شخصية !!!؟؟ اقرأ إن شئت مقالة للشيخ سلمان العودة حفظه الله بعنون ( توظيف النص ) ، والإختلاط يا إخوتي يا كرام ليس حراما هكذا مطلقا ، من يقول بذلك فليأتي بدليل صحيح صريح . وأشيد بالإجابة الممتازة للأستاذ محمد عبد الغني .
6 - سعاد | مساءً 06:11:00 2009/04/25
اسال الله التوفيق لهذه المراة وجزاك الله خيرا شيخنا الفاضل
7 - إحذرأن تكون منهم يا مصطفى ! | مساءً 07:58:00 2009/04/25
(إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ)..( وَيُجَادِلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ وَاتَّخَذُوا آيَاتِي وَمَا أُنْذِرُوا هُزُوًا )
8 - ديني سر نجاحي | مساءً 08:27:00 2009/04/28
المصيبه ليست في طلب الزواج بل هي في لاختلاط ولاكن تختلف المجتمعات والعادات وانا اتوقع ان الاستاد قدر مجتمعها
9 - غمـــــــــام | ًصباحا 07:56:00 2009/06/23
أعتقد بأن المستشار وفى وكفى في كلامه وهذا الأمر مقبول في ديننا وليس عيبا ولا داعي للكلام عن تقاليد ما أنزل الله بها من سلطان .. نعم الدعاء مطلوب ولكن الأخذ بالأسباب مطلوب أيضا ،،
10 - النصيحة | مساءً 06:05:00 2009/08/22
اختي العزيزة ان المراة تؤثر في الرجل بحيائها و دينها و اخلاقها فيوجد نوع كثير من الرجال اذا اوحت له المرأة انها متعلقة به فهو يقوم بصدها و محاولة الهروب منها لدى انصحك ان لا تضعي نفسك في اي ظرف من الاحراج فاذا كنت تعتمدين على وسيط مخلص من غير اكتشاف هذا الاخير الامر و لا فستتعرضين للاحراج و خاصة انك تعملين معه بنفس المكان و ان رفض الفكرة فستندمين و يكون الندم متأخرا جدا و علمي ان ليس كل ما يتمناه المرء يدركه تجري الرياح بما لا تشتهي السفن عليك و الصبر و الدعاء لله سبحانه و تعالى بان يرزقك الزوج الصالح سواء زميلك بالعمل او غيره ، سلام عليكم.
11 - هند | مساءً 08:14:00 2009/12/26
ألهذا الحد وصل الرخص ببنات العرب يا سبحان ربي العظيم يتكلمون مع الرجال ويريدون أن يعرضوا أنفسهن على الرجال كان قديما الذي عرض بنته لن تتزوج ، فما بالنا بالتي تعرض نفسها استغرب بعض العقليات ماعلاقة اهانه الله في هذا الامر الرخص لايكون الا بالحرام اما من تبحث عن الحلال فلا رخص في ذلك ياسيد ابدا بل هو عز وشموخ