الفهرس خزانة الاستشارات استشارات اجتماعية العلاقات الزوجية قبل الزواج اختيار الزوج أو الزوجة

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

رحمت تعلقه بي، فهل أتواصل معه؟

المجيب
التاريخ السبت 11 ربيع الثاني 1431 الموافق 27 مارس 2010
السؤال

كنت سأُخْطَب إلى رجل ذي خلق ودين وطالب علم، وأنا سعيدة بذلك، وكان هو أيضا معجب بديني وشخصيتي، لكنه فجأة تركني وغاب تماما دون أن يبين لي أو للعائلة سبب عزوفه، مع العلم أن الجميع يشهد بأخلاقي وديني وأدبي، وهذا الرجل وعائلته لم يروا مني أبدًا ما يسوؤهم. فحدثت لي فجوة عاطفية، وحزن رهيب، وهنا بدأت المصيبة؛ فقد زين لي الشيطان أن أدخل أحد مواقع الشات، فدخلت وهناك تعرفت على رجل من بلد آخر، وكان يقول إنه يريد أن يتعرف عليّ للزواج، ولكني لم آخذ الأمر على محمل الجد ولم أصدقه، وبقيت أحدثه بالكتابة فقط مدة أسبوع بكلام أستحيي أن أذكره، ولكنه لم يرني قط، وعندما أفقت من سكرتي وقررت أن أتوب كذبت عليه وقلت له إن أبي اكتشف أمري ومنعني من النت، ولكنه كان شديد التشبث بي، وكل يوم يرسل لي رسائل يقول فيها إنه مستعد أن يفعل أي شيء لكي لا يخسرني، وطلب مني رقم أبي وقال إنه مستعد أن يصفي كل أعماله ببلده ويأتي ليتزوجني ويعيش في بلدي، ويكوِّن مشروعا هنا (وهو ميسور الحال) وكل يوم يرسل لي كلامًا معناه أنه لا يمكن أن يعيش بدوني، وأنه مستعد لأي شروط يشترطها أبي عليه، وهو إلى الآن لم يرني ولم يسمعني والله. فأصبحت أشعر بتأنيب ضمير رهيب، وأبكي كل يوم بسبب فعلتي، فأنا لم أتخيل أنه جاد إلى هذه الدرجة، ومن ناحية أخرى هذا الرجل أعلم أنه يصلي، ولكنه ليس بمستوى الالتزام الذي كنت أتمناه في شريك عمري، فأنا كنت فتاة ملتزمة وطالبة علم، ولكن الشيطان والنفس الأمارة تمكنا مني حتى وقعت في هذه الرذيلة وانتكس حالي. أرجوكم أرشدوني، هل أتجاهله وأغير الإيميل الذي أكلمه عليه؛ حتى لا أدخل له بعد اليوم؟ كيف أتصرف؟ وهل ذنبي هذا يعتبر كبيرة؟ وكيف يمكن أن يقبل الله توبتي؟

الجواب

أيتها الأخت الفاضلة السائلة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

بشراك بدرجة ندمك وحرارة توبتك، وافرحي بفرح الله بعودتك إليه، واثبتي ولا تسمحي لشياطين الجن أو الإنس أن تفسد عليك حياتك في الدنيا أو في الآخرة.

هيا من باب التواصي بيننا بالحق... والتعاون على البر والتقوى أن نقف على حقيقة الداء، ويفتح الله علينا بالدواء الشافي.

ألا وإن الداء الذنب، والدواء سرعة الاستغفار وصدق التوبة.

قال تعالى: "والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم" [آل عمران:35].

قال النبي صلى الله عليه وسلم: "كل بني آدم خطاءون وخير الخطائين التوابون المستغفرون" أخرجه الترمذي، واستغربه الحاكم وصحح إسناده.

وقال تعالى: "أولئك يؤتون أجرهم مرتين بما صبروا ويدرءون بالحسنة السيئة" الرعد:22]

وقال تعالى "الذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش إلا اللمم إن ربك واسع المغفرة" [النجم:22].

- إن الندم الذي يورث عزمًا وعملاً هو التوبة، وأن طول الحسرة والحزن والبكاء والتفكير علامات المؤمن الصادق والمراقب لله، فهيا نتواصى بشروط التوبة الصحيحة الندم والعزم على ترك هذا الذنب نهائياً، وعدم العودة إليه، واستبدال ذلك بحسنة وطاعة تقرباً إلى الله لقوله تعالى: "إن الحسنات يذهبن السيئات" [هود:114].

لذلك هيا عليك –حبيبتي- واجبات مع ربك.. مع نفسك.. مع أهلك.

مع الله عز وجل فحمدا لله إني أشم من كل سطورك عبير الصدق، وأسمع أغاريد الفرح بعودتك إلى الله، وأن الملائكة لتزف ذلك وتعلنه أن فلانة اصطلحت مع الله، وجميل أن تنظري إلى ذنبك أنه كبير، فالمؤمن يرى ذنبه كالجبل، أما الكافر أو المنافق فيراه كالذبابة. من السهل أن يحركها بيده فتطير، وهذا ما قرب لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وصفه، وأيضاً علمنا ألا يوصلنا الإحساس بالذنب والوقوع في المعصية أن نصل إلى اليأس أو القنوط من رحمة الله، وأن الله قد لا يغفر لنا.

قال تعالى: "قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم" [الزمر:52].

هكذا لا تسمحي للشيطان أن يوسوس لكي فيصدك عن الثبات والثقة في الله وقبوله توبتك، ولا يدخل عليك ثمة شعور بالإحساس بالذنب تجاه هذا الرجل، أو أنك كاذبة أو مخادعة أو نقضتِ عهداً بينك وبينه، فهذه خطوات شيطانية ترمي الشباك لتصادمك مرة أخرى كما افترستك من قبل مع أحد شياطين الإنس، وهم من يدخلون على الشات ولهم مآرب وغايات يستحلون الحرام  لتحقيقها بأي وسائل غير شرعية، ولعلك تعرفين وسمعتِ وقرأتِ عن قصص ومسرحيات نفاق وكذب وجرائم بسبب هذه المداخلات المحرمة، فما أدارك مَنْ هو.. سنه.. وصفه ووضعه، كل ما لديك كلامه عن نفسه ووعوده وإلحاحه، اتركيه لشأنه، وادعى الله له بالهداية، وابتعدي عن كل الأسباب والأماكن والأشخاص والأوقات والأعمال التي يمكن أن تفتح باب هذه المعصية مرة أخرى..

 نعم استبدلي الإيميل بآخر، وليعرفه أهل الصلاح من الأصدقاء والأقارب، وهكذا لا مجال أن تدخلي من حين لآخر على القديم، إن التوبة ألبستك ثوب التقوى فلا تسبدليه أو تخرقيه فحافظي عليه باسم جديد وإيميل جديد.

وإن كان الله سبحانه وتعالى يغفر الذنوب فإنه لا يحب المجاهرة بها، هكذا علمنا رسولنا الكريم. لا يجب على المؤمن إذا عمل ذنبًا بالليل وقد ستره الله عليه أن يصبح يحدث الناس به، ويكشف ستر الله عليه.

مع العائلة:

فلا تحدثي بما حدث أحدًا من قريب أو بعيد، خاصة والديك.

حتى التوبة عن الذنب جعلها الرسول صلى الله عليه وسلم السر بالسر والعلن بالعلن. ومع نفسك صلي ركعتين توبة، اخرجي صدقة عن هذا الذنب، صومي لله نافلة، امحي السيئة بحسنة من جنسها، ادخلي على الشات واستبدلي بساعات على النت ما هو مفيد مواقع منتديات مع فتيات لنشر دين الله والإعانة على الطاعة والتزود في معرفة الدين وتطبيق الشرع والسنة.

الزمي صحبة صالحة تعينك على الثبات على حالك وقربك من الله.

اشغلي أوقات نهارك في بدائل مفيدة قراءات -هوايات- أعمال بر صالحة وتطوع في أعمال خير لخدمة المحتاجين والمرضى.

فرب معصية أورثت ذلاً وانكساراً خير من طاعة أورثت عجباًَ وغروراً. فعليك بالدعاء والإلحاح على الله أن يدلك على طريق الثبات والطاعة تورث طاعة أخرى، وهذا يعلمنا أنه لا يجب عندما نبتلى ونقع في معصية أو نتعرض لما لا نحبه ولا نتوقعه ولا نعرف أسبابه أن نحبط ونتخبط فنترك ما نحن عليه من التزام وأعمال ونفتح غيابات الآثام والمعاصي على سبيل الفرار أو الهروب من المشكلة.

قال تعالى "ففروا إلى الله إني لكم منه نذير مبين" الذاريات [ 49 ].

وهذا ما حدث عندما غاب الخطيب الرجل الذي توسمتِ فيه الخير وتمنيتِ أن يكون الزوج الصالح، وصدمتِ عاطفياً عندما رحل بدون أسباب... فهيا نبادر أنفسنا ونحميها ونقيها من القيود في حبائل الشيطان. نبادر با لجوء إلى الله نرضى بقضاء الله ونثق أنه خير وأمرنا بين عسى وعسى أن نحب شيئاً ونتعلق به ونرى فيه كل الخير، وهو شر لنا والعكس تماماً.

الله أعلم بالخير لك وقد دبر الأمر وبكيفية هو قدرها وهو الخير.

نفر من قضاء الله إلى حب الله ورحمته والاستسلام لقضائه، وندعوا اللهم أجرني في مصيبتي وأبدلني خيراً منها يبدلك الزوج التقي خير من هذا وذاك أكثر صلاحاً وتقوى إن الزواج رزق بيد الله نطلب رزق الله الحلال ونتحرى أسباب الطلاق والسؤال بالتقوى والدعاء وتحري الحلال والحرام في كل شيء في الطعام والتزام الطاعات وترك المعاصي، وحسبنا أنك تركت لله، فكان من الممكن أن تستمر العلاقة والتواصل بينك وبين رجل الشات أكثر من هذه المدة، وتتطور وتتدهور، فحمداً لله، ولنسجد شكراً أن حماك ما لا يحمد عقباه، ولصدق نيتك وصفاء نفسك ويقظة ضميرك أحسبك كذلك ولا نزكي على الله أحدا، أخذ الله بيدك سريعاً وباب توبته مفتوح لكل من يقف أمامه، فلا تتحركي من أمام هذا الباب الواسع العظيم في أي ساعة من ساعات الليل والنهار. ولا تلتفتي لحظة لأكاذيب الإلحاح في الرغبة من الارتباط بك والزواج، فأول شروط الزواج أن يراك وتنظري إليه، وهذا لم يحدث فكيف يجزم أنه إذا تم اللقاء بك والنظر يتحقق شرط القبول من كلا الطرفين، وهذا ما يؤكد صدق رؤيتك لحقيقة شخصيته، كما وصفتِ أنه غير ملتزم، لذلك أكدي لنفسك وخاطبيها برسائل إيجابية متفائلة مشجعه أنك تركتِ لله، ومن ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه، فهنيئاً لك وابشري بتوبتك، وبادري بخطوات سريعة عملية تزيدك ثباتًا على الطريق المستقيم، ولتكن محنة تثمر عن منحة ونفحة ربانية يعطيها الله لك يمحو الذنب ويبدله حسنة ويضاعفها، ويفتح عليك أبواب خير وتسعدين في الدنيا والآخرة.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - إبراهيم | مساءً 07:02:00 2010/03/27
أعتقد أنك من بلد غني ، وهو من محتال فقير ، رأى فيك نافذة إلى تحقيق الاستقرار المادي ، خذيها قاعدة : الرجل لا يحب بالكلام فقط دون أن يشاهدك .
2 - إبراهيم | مساءً 07:03:00 2010/03/27
تصحيح : (وهو محتال فقير)
3 - صلوا على نبيكم محمد | مساءً 09:52:00 2010/03/27
لا اعتقد انه يمكن بناء حياة زوجيه عن طريق الزواج عبر الانترنت لو اردتى ان تسالى عن اخلاقة كيف لكى هذا وانتى لا تعرفين بيئته والمحيطين به كيف لكى ات تعرفى مدى تدينه فمن الممكن ان يخدعك ويشعرك انه متدين وما اسهل ذلك الان هل تعرفين وظيفته الحقيقيه ام انه مثلا عاطل عن الشغل هل هو يدمن شىء من المخدرات هل له علاقات نسائيه كيف لكى ان تعرفى ذلك هل بناء على كلامه ؟وما يدريكى انه صادق وما سر تعلقه بكى انتى ولم يراكى هل تعرفى ان كان متزوج ام لا حتى لو قال لكى انا غير متزوج ما يدريكى انه صادق فمن الممكن ان يكون فعل ذلك مع الف امراة غيرك تكلم معهم وخدعهم كيف له ان يتزوج امراة لا يعرفها وانتى تقولى انك قلت كلام تستحى ان تقوليه كيف يتزوجك اذا اكيد هناك سر فى هذا الموضوع انتى لا تعرفيه
4 - المختصر المفيد من تجربة رجل | ًصباحا 04:07:00 2010/03/28
" رحمت تعلقه بي، فهل أتواصل معه؟ " لا تتواصلي معه على الاطلاق والله يعوضك خير منه وهو بعد كم شهر راح ينسى الموضوع !!!
5 - خالد | ًصباحا 08:38:00 2010/03/28
ما بني على باطل فهو باطل، وكما أسلفتي يا أختي فقد صدر منك كلام تستحين من ذكره وهذا بحد ذاته سيكون معول هدم في حياتكم لو ارتبطتم.. نصيحتي: اسألي الله العوض
6 - أبو أحمد عبد الله | ًصباحا 09:25:00 2010/03/28
يبدولي أختي الكريمة أن عدم تمام خطبتك كان له أثر واضح في نفسك ولكن المؤمن دائما وأبدا يفوض أمره إلى الله والخير فيما اختاره ولكل أجل كتاب.إياك إياك إياك أن تستمري في هذا الطريق فهو كمن يجري وراء سراب قومي بتغيير بريدك وغيري مكان جهاز الكمبيوتر بحيث يكون في الصالة تستعمليه فقط للأشياء الهامة. أجزم أن هذا الرجل ذئب ضاري يلبس جلد حمل يبحث عن فريسة ثم يفروالحليم تكفيه الاشارة.تأكدي أن أقوى علامات حب الرجل الصادق للمرأة أن يطرق باب بيتها دون معرفتها به. فهمت من استشارتك أنه رجل من غير بلدك وهذا سبب آخر هام لصرف النظرعنه، اشغلي نفسك بطلب علم أو الالتحاق بدور تحفيظ القرآن أو أي شيئ ينفعك مثل تعلم لغة أو حرفة معينة وحاولي أن لاتجلسي بمفردك أبدا ثم حافظي على الصلاة وقراءة القرآن والأوراد والزمي الدعاء بخيري الدنيا والآخرة ومنه أن تدعي الله (الذي بيده ملكوت كل شيئ وهو على كل شيئ قدير )أن يرزقك الزوج الصالح الذي يعفك ويصونك ويحفظك وثقي بأن الله قريب من عبده يسمع دبيب النملة السوداء في الليلة الظلماء ولكنكم تستعجلون.
7 - بنت 29 سنه | مساءً 01:49:00 2010/03/28
انا اقول انو لازم من نقاط ضعف بسبب الحاجه العاطفيه والوحده في طريقها للغلط بس الله يجيرنا منه والحمد لله ع النعمه يارب ... بطليكي من دا الرجال واحسن من الطريقه دي لو عمرك اكبر من 25 .. انو مامتك او بابتك ولا اخوكي يدورولك ع واحد كويس ان شاالله واذا كنتي حلوه نوعا ما اخرجي للناس والمناسبات والافراح مو انك تعرضي نفسك لا بس تخلي الناس اللي ما عرفتكي تتعرف عليكي وتشوفك الله يوفقك
8 - ناصحة | ًصباحا 01:09:00 2010/03/29
قد يكون وراء طلبه رقم أبيك أمرا فيه خطورة عليك ووسيلة تهديد يحاول استغلالها فاحذري
9 - ع-ع-ع | مساءً 05:29:00 2010/10/16
المستشاره كفت وفت فديت قلبها كلامها فالصميم اشكر المستشاره وفقها الله وسدد قلمها ردها ساعدني في حل مشكله لدي سدد الله بصيرتها وجعل جهودها في ارشاد الناس للصواب باب لدخولها الجنه يارب العالمين