الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية قضايا إيمانية تربية النفس

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

اجعلْ وسائل التقنية تعينك على الطاعة

المجيب
التاريخ الثلاثاء 08 جمادى الأولى 1432 الموافق 12 إبريل 2011
السؤال

منذ أربعة أشهر عزمت على حفظ القرآن الكريم، وتابعت الحفظ مع صلاة الصبح جماعة في المسجد والحمد لله، ولكن هذا كان قبل أن يصبح لديّ جهاز محمول ونت، أما الآن فالحفظ تراجع بنسبة كبيرة، ولا أدري ماذا أعمل؟ ونفسي تسول لي أن المحمول فيه فائدة عظيمة.. أرشدوني ماذا افعل؟

الجواب

الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عبده ونبيه ورسوله، وبعد:

أيها الأخ الكريم..

مرحبـا بك على صفحة الاستشارات المتميزة بموقـع (الإسلام اليوم) نسأل الله سبحانه وتعالى أن يرزقك الثبات على طاعته،كما أسأل الله تعالى أن يرزقك حفظ كتابه، وأن يوفقك للعمل به، وأن يجعلك من أهله الذين هم أهل الله وخاصته.

أخي الفاضل..

قبل أن أجيب عن سؤالك أريد أن أحيي فيك حرصك ورغبتك في حفظ كتاب الله عز وجل وحوز هذه النعمة، والتي لا ينعم الله عز وجل بها إلا على الصفوة من خلقه، فالله تعالى ينظر إلى عباده فيختار منهم من يجعلهم أهلا لاستيعاب هذا القرآن الكريم، وحفظ هذا الكتاب.

قال الله تبارك وتعالى: "ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ وَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَمِنْهُـمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذَلِكَ هُـوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ" [فاطر:32]. والنبي -صلى الله عليه وسلم- يرغب تعلم القرآن وحفظ القرآن وتعليمه أيضا، ويبين أن ذلك لا يكون إلا من خير الناس فقال: "خيركم من تعلم القرآن وعلمه"..

وفي حديث آخر يبين لنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- هذه الدرجة العظيمة التي وصل إليها حامل القرآن الكريم فيقول: "من أوتي القرآن فقد استجمع النبوة بين جنبيه غيـر أنه لا يوحى إليه"..

زادك الله حرصا على حرصك وأعلى همتك، وأتم عليك هذا الفضل.

أذكرك أخي الكريم أيضا:

بأن الله عز وجل قد أنعم عليك بنعمة حرم منها أناس كثيرون وهي نعمة القدرة على الحفظ والتحصيل وغيرك الكثير يريدون أن يحفظوا القرآن الكريم ولكن لا يستطيعون؛ لأن الله عز وجل لم يهبهم هذه الموهبة.

وفقنا الله وإياك على ألا تضيع هذه النعمة أبدا، واغتنمها لاسيما وقد عرفت كيف تحفظ ومتى يكون الحفظ أفضل بعد صلاة الفجر في هذا الوقت الطيب، أفبعد أن عرفت هذا الطريق أتفضل غيره عليه؟!!

أيها الأخ الكريم:

إن كانت الشواغل والصوارف عن أعمال الخير كثيرة، والعقبات في طريق حفظ القرآن الكريم وطلب العلم كبيرة، ولكن ينبغي أن تكون همة من يريد حفظ القرآن أو طلب العلم أو طريق الخير عامة ينبغي أن تكون همته أعلى وعزيمته أقوى، فلا يشغله ما يطرأ عليه بل ويطوع أي شيء يقف في طريقه ويطرأ على حياته ليجعله وسيلة للوصول إلى هدفه الذي يتمنى الوصول إليه.

كما قال الحكماء:

(العقبات في طريق الناشطين سلالم، وفي طريق الكسالى عوائق، فتكون للأولين مصاعد، وتكون للآخرين مصارع)..

فليتك أخي الفاضل لا تجعل من هذه الوسائل التي هي في الحقيقة نعم أنعم الله بها علينا ومعينات أمدنا الله بها لنستعين بها على فعل الخير كأجهزة الاتصال المحمولة وجهاز الحاسب الآلي وشبكة المعلومات الدولية (الإنتـرنـت) ينبغي علينا أن نطوعها ونتخذها وسائل معينة لنا على كل خير.

 

والسؤال الآن: كيف أحول جهاز المحمول أو الإنترنت إلى نعمة؟

وفي الحقيقة آخذ من كلامك تعبيرا جيدا وهو أن في هذه الأجهزة فوائد عظيمة ولكن لا تغفل ضررها وسمها ولكن لا يستفيد منها إلا الإنسان الفطن الكيس صاحب الهمة العالية والأهداف الكبيرة الذي يعرف قدر حياته ووقته وقيمة نفسه.

وقد تسألني:

هل أستطيع أن أحفظ القرآن بالرغم من وجود المحمول والإنترنت؟

والإجابة: نعم، كيف؟ إن على شبكة الإنترنت الآن مواقع إسلامية كثيرة أرصدها أصحابها لتعليم القرآن وتحفيظه وتعليم أحكامه وإيضاح معانيه، فيمكنك أن تدخل على أي موقع من هذه المواقع فتقضي فيه وقتا مع أحد القراء المتقنين أو المهرة بالقرآن الكريم فتستفيد من هذا استفادة عظيمة.

كما أنه يمكنك أيضا أن تحمل على جهازك الشخصي أكثر من خاتمة للقرآن الكريم بأصوات ندية جميلة مغردة بالقرآن الكريم، فيكون ذلك عاملاً مساعداً على الحفظ.

ويمكنك أيضا أن تحمل على هاتفك المحمول القرآن الكريم لكبار القراء ومشاهير المشايخ أصحاب الأصوات العذبة، والأجمل من ذلك أنه لم يعد مقتصرا على مجرد تلاوة القرآن بالصوت، بل يمكنك أن تحمل القرآن مكتوبا ومسموعا وموضحة معانيه وبأجمل الأصوات أيضا، بهذا يمكنك أن تجعل هاتين النعمتين معينا عظيما على حفظ للقرآن الكريم.

أما أن تسهر طوال الليل على موقع للألعاب، أو تبعث رسائل عن طريق البريد الإلكتروني، أو تقيم حوارات عن طريق غرف الحوار، أو تتابع أخبار الكرة أو أخبار الفن، أو تسمع المسرحيات والأفلام وهذه الأشياء، ثم تنام في آخر الليل، ولا تستطيع أن تقوم لصلاة الفجر، فيفوتك هذا الوقت الفاضل، فهيهات أن تنتفع بهذه النعمة، بل تنقلب عليك وعلى كل من يفعل ذلك إلى نقمة.

وأن يتصل بك أي إنسـان في أي وقت أو تتصل أنت بأي إنسـان في أي وقت، بلا داعٍ وتحمـل على جهازك المحمـول أي شيء من الملهيات ومضيعات الوقت فإني لا أراك تستطيـع أن تحفظ القرآن، خاصـة إذا صرفت همتك وضعفت عزيمتك وغابت رؤيتك الواضحة لهدفك.

أخي الكريم:

قد بينت لك كلا الوجهين للعمل قدر استطاعتي، وقدر ما فتح الله به علي. أسأل الله العلي القدير أن ينفعك، وأن يجعلك ممن يقال لهم يوم القيامة اقرأ وارتقِ ورتل كما كنت ترتل في الدنيا، فإن منزلتك عند آخر آية كنت تقرؤها.

وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- وعلى آله وصحبه ومن والاه. والحمد لله رب العالمين.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - توكل على الله | مساءً 05:33:00 2011/04/12
فعلا وأنا أيضا واجهتني نفس المشكله عند بدأي لحفظ القران والتحاقي بتحفيظ القران لكن عندما شعرت أن هذه وسوسه من الشيطان قررت أن أقلل ساعات جلوسي على النت فمثلا أخصص 2 ساعه فقط لأن الشيطان لن ياتي مرة واحده ويوسوس لي بسماع الاغاني أو بتقليل ساعات الحفظ أوبالدردشه حتى لو كانت مفيده هي لن تكون أفضل من القران بل يبدأ بالوسوسه أن هذا امر جيد وفيه دعوه للخير وتناصح و و .. ولكن شيئا فشيئا ننسى القران
2 - مـــجـــاهــده | مساءً 05:59:00 2011/04/13
واجهتني هذه المشكلة أيضا وأرقني البحث لها عن حل فما وجدت غير أن أملا اللابتوب والجوال بقراءات للمشايخ الذين أحب حفظ القران على أصواتهم ومحوت كل الأناشيد والمقاطع كي لاتلهيني أوتغريني بفتحها بدلا من مقاطع آي القران ..وأثناء تصفحك النت اجعل على مسامعك سورة تتقن حفظها وهنا لن تطيل الجلوس على النت..بل ستدرك أهمية وقتك الذي سيضيع فيه .. وفقنا الله وإياكم لكل خير
3 - نعم المحمول نعمة | مساءً 01:38:00 2011/04/17
هذه أجهزة يجب ان نحسن التعامل معها و أن نجعلها تخدمنا دون أن تضرنا أو تأثر على شؤون حياتنا فنحن المجتمع للاسف أ خذنا تقنيات الغرب مع تركنا لحسن التعامل معها فمثلا في الغرب يأخذون التلفاز و يضعونه في المخزن لمدة اسبوعين مثلا لان مشاهدة التلفاز كل يوم تضر الانسان و تجعله أقل بديهة و فهما و ذاكرة و تسمح لاهل البيت التواصل مع بعضهم و على هذا قس