الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية قضايا إيمانية الصبر

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

أنواع البلاء

المجيب
التاريخ الاربعاء 05 شعبان 1424 الموافق 01 أكتوبر 2003
السؤال

بسم الله، والصلاة والسلام على رسول الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وبعد:
سؤالي هو: كيف أعرف أن ما أصابني من مصيبة - سواء كان مرضاً أو وجعاً في الجسم، أو فقد نفس أو مال - هو ابتلاء من الله لي أو عقاب وعذاب؟ وهل كل ما يصيبني من مرض وغيره دليل على حب الله لي؛ ليكفر الله عن سيئاتي؟ وشكراً.

الجواب

الحمد لله الذي خلق فسوَّى، والذي قدَّر فهدى، والذي امتّن فأعطى، والصلاة والسلام على إمام المتقين وقدوة الناس أجمعين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. أما بعد:
إلى الأخ السائل: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
بداية أشكر لك ثقتك البالغة واتصالك بنا عبر موقع الإسلام اليوم، ومرحباً بك أخاً في الله ونتمنى منك دوام المراسلة والاتصال على الموقع.
ابني العزيز: لقد قرأت رسالتك وسرني جداً سؤالك، فهو يدل على عقل راجح، وتفكير متزن، وفهم ثاقب، وفطرة سوية، نسأل الله أن يعلمنا وإياك ما نجهله، ويرزقنا وإياك الفقه في الدين.
ابني العزيز: اعلم - يا رعاك الله - أن هناك فهماً خاطئاً عند كثير من الناس إلا من رحم ربي في مفهوم البلاء، فكثير من الناس يظن أن البلاء لا يكون إلا للشر، وهذا غير صحيح، بل البلاء يكون للخير والشر، وإليك بعض الأدلة على ذلك:
قال تعالى: "ونبلوكم بالشر والخير فتنة وإلينا ترجعون" [الأنبياء: 35]، وقال تعالى: "وبلوناهم بالحسنات والسيئات لعلهم يرجعون" [الأعراف: 168]، وقال تعالى: "فأما الإنسان إذا ما ابتلاه ربه فأكرمه ونعمه فيقول ربي أكرمن. وأما إذا ما ابتلاه فقدر عليه رزقه فيقول ربي أهانن" [الفجر: 15-16]، والآيات في ذلك كثيرة.
وقد يكون البلاء خيراً صرفاً، كما قد يكون شراً محضاً، ودليل الأول قوله تعالى: "وليبلي المؤمنين منه بلاء حسنا إن الله سميع عليم" [الأنفال: 17]، ودليل الثاني قوله تعالى: "ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين" [البقرة: 155].
فقد يكون البلاء الذي يحل بالإنسان خيراً، وقد يكون شراً، وذلك بحسب حال الإنسان، فإن كان العبد من الصالحين المقيمين لحدود الله المتبعين لأوامره والمجتنبين لنواهيه، ونزل به بلاء، وحلَّت بساحته المصائب والرزايا، فهذا دليل على محبة الله له، إما لرفع درجته، أو تكفير لذنوبه، فقد كان أشد الناس بلاء الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل، ويبتلى المرء على قدر دينه، فإن كان عنده صلابة وقوة في دينه زيد له في البلاء، كما صح الحديث بذلك أخرجه أحمد (27079)، وغيره من حديث فاطمة بنت اليمان وعن أبي هريرة وأبي سعيد الخدري – رضي الله عنهما- عن النبي – صلى الله عليه وسلم- قال: "ما يصيب المسلم من نصب ولا وصب، ولا هم، ولا حزن، ولا أذى، ولا غم، حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه" متفق عليه البخاري(5641-5642)، ومسلم(2573)، وكذلك روى بنحوه عن عائشة – رضي الله عنها- كما عند البخاري(5640)، ومسلم(2572).
وعن أنس – رضي الله عنه- قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم-: "إذا أراد الله بعبده خيراً عجّل له العقوبة في الدنيا، وإذا أراد بعبده الشر أمسك عنه بذنبه حتى يوافى به يوم القيامة". وقال أيضاً إن عظم الجزاء مع عظم البلاء، وإن الله تعالى إذا أحب قوماً ابتلاهم، فمن رضى فله الرضا، ومن سخط فله السخط" أخرجه الترمذي(2398)، وقال حديث حسن.
وعن أبي هريرة – رضي الله عنه- قال: قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم-: "ما يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في نفسه وولده وماله حتى يلقى الله تعالى وما عليه خطيئة". أخرجه الترمذي(2401)، وقال حديث حسن صحيح.
أما إذا كان العبد من الفاسقين المتكبرين العاصين لله – جل وعلا- والمقترفين لكل كبيرة وصغيرة، ومن الظالمين لعباد الله، وكذلك الكافرين الجاحدين ونزلت به المصائب وحلَّت بساحته البلايا، فهذا دليل على غضب الله عليه، واقتصاصه منه كما حدث مثلاً لفرعون حين أغرقه الله، وكما حدث للأمم السابقة مثل عاد وثمود، وقوم لوط، وغيرهم، وكما حدث للكفار والمشركين الذين آذوا رسول الله – صلى الله عليه وسلم- وحاربوا الدعوة والدعاة. وهذه سنة الله في خلقه وكونه، ولن تتغير ولن تتبدل، "ولن تجد لسنة الله تبديلا" [الأحزاب:62] "ولن تجد لسنة الله تحويلا" [فاطر:43]، فالعبد الصالح يبتلى، والفاجر يبتلى لكن شتان ما بين الصنفين، هذا يرفع الله له الدرجات، ويكفر عنه السيئات، وهذا ينتقم الله منه ويقتص منه جزاء ما اقترفت يداه، والجزاء من جنس العمل، فبمعرفة حال العبد يعرف بها نوع البلاء الذي ينزل به، والمصائب التي تحل بساحته. هذا والله أعلم.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

تعليقات الإسلام اليوم

1 - الباحثة عن الحقيقة | مساءً 12:23:00 2010/05/03
إذا لم شعر المسلم(إذ لا نعرف ما هو حالنا عند الله: مؤمنين ام مسلمين؟) اقول اذا اشتد البلاء وشعرت بانني بدا ينفد صبري واخاف ان يصبح الابتلاء سببا في سخطي والعياذ بالله ماذا افعل؟
2 - زكريا سيد | مساءً 05:19:00 2010/05/21
بارك الله فيكم وزادكم علما وأجعنا على خير
3 - أم فهد | مساءً 11:13:00 2010/07/09
إخواني المصائب في حق المقصرين وأهل الذنوب تكفير للخطايا وفي حق المطيعين رفعة للدرجات فأروا الله من أنفسكم خيرا ً
4 - سوسو | ًصباحا 04:23:00 2010/09/22
كم تمنيت الموت من حياة عذاب تعرضت لكل شي متوقع من بلاءات مختلفه لدرجة نسيت اسمي ومن اكون و كل من حولي لكن مش عارفه ما متت الى الان مع ان جميع من حولي يريدون موتي بس خايفه اموت و يعملوا ( حفله ) بدل عزا حكمة ربنا .
5 - سوسو | ًصباحا 06:25:00 2010/09/27
الابتلاء من الله امتحان للانسان ولكن القهر ان يأتيك من اقرب الناس اليك و فجأة تنصدم فيهم صدمة قويههههههههههههه .
6 - شاكية لله | ًصباحا 12:15:00 2010/10/15
شاكية لله اني لطالما احترمت سمعتي و سمعة اهلي و كنت مثالا للفتاة المحترمة في كليتي كانت الدراسة و التفوق هدفي و سمتي والسمعة الحسنة لدى الطلبة و الاساتذة شيمتي , وفي ظل ذلك تعرض لي لئيم حقير ارتمى في طريقي و تلاعب بمشاعري بنظراته و حركاته التي جعلتني اتعلق به و اتحدى اي فتاة غيري ان لاتتعلق , و لكن لم اتكلم معه كلمة واحدة و لاحتى تعمدت النظر اليه انما ما كنت الاحظه من اهتمامه الزائد و متابعته لي بشكل متقصد و ملفت ملفت حتى لنظر زميلاتي ما جعله يلفت انتباهي... ثم , يخطب زميلتي ..لم علقني به اذاَ ؟؟؟؟ و لم كل تلك الحركات و النظرا تو الاهتمامت ؟؟؟؟ لست فقط من صدمت فك مرحلتي صدمت بالخبر فكيف بي .... باختصار ابتليت بتلاعب المشاعر و ترك فيني جرحا صعباً علي ان انكره .. وازدادا المي كثيرا كثيرا كثيرا عندما اقلب و اثني في الامور لأرى خطأ استحق عليه ذلك فلا راى حقا .. اسأل الله ان ينصرني على من ظلمني .. يارب سبحناك مالالحكمة مما حدث و يحدث !!