الفهرس خزانة الاستشارات استشارات دعوية وإيمانية اخرى

إرسال إلى صديق طباعة أضف تعليق حفظ
العنوان

كيف نرتقي بإعلامنا؟

المجيب
عضو هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في القصيم
التاريخ الاربعاء 15 رجب 1427 الموافق 09 أغسطس 2006
السؤال

ما السبيل للرقي بالإعلام الهادف النافع؟

الجواب

الحمد لله , والصلاة والسلام على رسول الله وبعد،،
مدخل/ حينما يكون لدى الإنسان هدف وهمٌّ يؤرقه نتيجة قلق هذا الهدف فإنه -قطعاً- لا بد أن يصل إلى نقطة متقدمة في طريق الوصول، وليس بالضرورة أن يصل الإنسان إلى نقطة النهاية لما يريد.. وإلا لأخلد إلى الراحة وإذا أخلد الإنسان إلى الراحة ذاب منه مكونات هدفه وانساب من بين أصابع يديه.. وتأمل الأعمال الشرعية (أقصد العبادات المفروضة والنافلة) لا تقف عند حد، ولا يتوقف العبد عنها..حتى يطأ بقدمه أول روضات الجنة عندها يعلن الحمد المطلق "وآخر دعواهم أن الحمد لله رب العالمين". وسؤالك حرّك في الضمير جمرة قد طمرها الرماد بفعل رياح اليأس الخادع الجالب للقعود. فالمشاهد للإعلام لا يملك إلا أن ييأس وينتظر لعل بوادر الفجر - التي طال انتظارها- تنبلج.
ولكن السبيل والطريق مهيّأ للسالكين الذين يعشقون المغامرة، ومن يقتحم مجهول المغامرة لا بد أن يجد شيئاً.
ولا تصيبك أحرفي هذه بالإحباط المتعمد. لا.. لا..
فهناك وسائل عديدة للارتقاء بالإعلام، لكن من ينفذ؟ ومن يشاهد..؟
فمن الوسائل ما يلي:
1- إنشاء قناة فضائية تدار بأيدي دعوية ذات تخصص.
2- تصميم برامج ذات جاذبية وقيمة شرعية، تناطح تلك البرامج التي تجذب المشاهد رغم أنفه.. خاصة ذوي التفكير السلبي.
3- كتابة نصوص ممثلة راقية تعالج التصدع القائم.. مؤطّرة بقيم الشرع.
4- انخراط ذوي الكفاءات، والقدرات، من الشباب المتدينين في وزارة الإعلام، والمحطات الفضائية لتغير مسار القطار الشهواني المدمر.
5- الاستفادة من تجارب الذين تركوا مجال الفن العفن، لتقديم أعمال راقية هادفة ترفع من قيمة الوعي لدى المتلقي.
6- الاهتمام بأحداث الأمة ومآسيها العظام، يجعل المتلقي تشتعل لديه الغيرة على دينه وأمته.
7- إيقاف التزيف القيمي والأخلاقي والطبعي. المتمثل في حلّ الغناء؛ وكشف زيفه، وأنه مصدر من مصادر تبذل شباب الأمة ونكوصهم عن الدفاع عن الأمة، بحجج أوهن من بيت العنكبوت.
8- ربط الأمة، بماضيها العظيم بشكل جذاب ومقنع.
9- الدفاع عن ماضي الأمة الذي عبث به بعض المستشرقين، والكتاب، والفنانين مثل ما فعل طه حسين في مسلسل/ على هامش السيرة، وغيره.
10- تقديم تعاليم الإسلام بقالب رائع وجذاب وشرح ميسّر لجميع أفراد الأمة لصفة الصلاة، والصوم، والحج.
11- تقديم إجابات مقنعة ترد على شبه المبطلين من الأمم الأخرى بكل دقة ودافعية.
12- الاستقلالية التامة للجهاز الإعلامي عن سيطرة الحكومات قاطبة، يكفل تقديم الصورة كاملة بعيداً عن الحرج السياسي.
أخيراً.. الموضوع مهم جداً، وأتمنى من ذوي الاختصاص البحث فيه. فالإسلام اليوم بحاجة إلى إعلام هادف وصادق وواقعي.. وفقك الله.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.