آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

حملة اعتقالات لمقاتلين ضد الصرب شمال البوسنة

الاربعاء 19 صفر 1431 الموافق 03 فبراير 2010
حملة اعتقالات لمقاتلين ضد الصرب شمال البوسنة
 

شنّت قوات الأمن البوسنية حملة اعتقالات ضد مقاتلين تصدّوا للاحتلال الصربي في السابق، وذلك في منطقة إقليم "بريتشكو" شمال البلاد، حيث ألقت القبض على 7 أشخاص حتى صباح اليوم الأربعاء.

وأوضح التلفزيون البوسني أنّ قوات الأمن قامت بحملة أمنية أطلقت عليها (الضوء) ضد عدد كبير من البوسنيين، شارك فيها نحو 600 عنصر من  الصرب وشرطة الحدود والشرطة الفيدرالية معززين بالمدرعات والآليات المصفحة وطائرات الهليكوبتر.

وقامت القوات بمحاصرة منطقة "غورنيا موتشا" حيث قامت بعزل المنطقة وألقت القبض على سبعة أشخاص ادعت أنهم "خطر على الدولة ويمثلون تهديدًا أمنيًا".

وقالت الشرطة: إنّ الاقتحامات تَمّ تنفيذها استنادًا لقرار من النيابة العامة، بهدف كشف ما تحتويه المنطقة من مخالفات للقانون، وملاحقة ممن يمكن أن يهددوا النظام الدستوري في البلاد، أو وجود أي شي يدل على الكراهية والتعصب".

وزعم التلفزيون الفيدرالي، الذي يسيطر عليه الكروات وبقايا النظام الشيوعي السابق في سراييفو، أنّ قوات الأمن عثرت على كميات كبيرة من الأسلحة.

وجاء في بيان مشترك للقوات التي تحاصر المنطقة المعزولة: "هذا العمل هو أكبر حملة مشتركة لقوات الأمن المختلفة في البوسنة، ومنها ضباط وكالة الاستخبارات (أوسا) وضباط شرطة الحدود، وضباط وكالة أمن الدولة  (سيبا) والشرطة في  جمهورية صربسكا داخل البوسنة، والشرطة الفيدرالية، وشرطة مقاطعة بريتشكو، وممثلين عن الاتحاد الأوروبي، والشرطة الأوروبية (يوفور) وإدارة هيئة الأركان المشتركة، وقوات (كي فور) التابعة للاتحاد الأوروبي.

وقال شهود عيان "لشبكة الإسلام اليوم": إنّ المنطقة محاصرة، ففي كل بضعة أمتار هناك عنصر أمني مدجج بالسلاح، وقد شاهدنا حافلتين ممتلئتين بعناصر القوات الخاصة للتدخل في أي لحظة، كما وضعت متاريس على بوابات المنطقة المحاصرة، للتدقيق في هويات المارة".

واعتبر البعض ما جرى "نوعًا من الاستفزاز، حيث هناك أوساط ترغب في أن ترى ما يجري في أفغانستان والعراق والصومال على الأرض البوسنية، لتتمكن من تنفيذ مشاريعها الفاشية وتقول للعالم انظروا ما يجري تعالوا تحالفوا معنا للقضاء على هؤلاء".

وأكّد الشهود أن من تَمّ اعتقالهم مسالمين لديهم وجهة نظرهم لكنهم لم يعلموا على فرضها على أحد"، وبخصوص ما يقال عن أسلحة وجدت لديهم أكدت تلك المصادر "للإسلام اليوم" أنّ كل مكونات البوسنة الإثنية مسلحة، الصرب لديهم أسلحة في منازلهم وكذلك الكروات، فقط يراد من المسلمين أن يكونوا عزل من وسائل الدفاع عن أنفسهم.

ويرى آخرون بأن " الحملة جاءت لتخفيف الضغوطات على صرب البوسنة، بسبب رفضهم للإصلاحات الدستورية".

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات