آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

سيلاجيتش يهدد بالاستقالة في حال تقسيم ممتلكات البوسنة

الاثنين 01 ربيع الأول 1431 الموافق 15 فبراير 2010
سيلاجيتش يهدد بالاستقالة في حال تقسيم ممتلكات البوسنة
 

هدد الرئيس البوسني الدكتور، حارث سيلاجيتش، اليوم الاثنين بالاستقالة واعتزال السياسة نهائيًا، في حال سمح المجتمع الدولي بتقسيم ممتلكات الدولة على الكيانين "جمهورية صربسكا" داخل البوسنة وتهيمن على 49 في المائة من مساحة البوسنة، والفيدرالية البوشناقية الكرواتية، والتي تدير 51 % الباقية.

وقال سيلاجيتش ـ في حديث للتلفزيون الفيدرالي ـ: إنّ "السماح بتقسيم ممتلكات الدولة بين الكيانين، وإحالة ممتلكات الدولة لتصرف الكيانين ضربة خطيرة لوحدة البوسنة، مشيرًا إلى أنْ تحويل ممتلكات الدولة إلى ممتلكات للكيانين غير منطقي، وفي نفس الوقت غير ضروري لأنه يتم استخدامها دون أي مشاكل.

 "وحول الاستفتاء الذي يقول رئيس وزراء صرب البوسنة، ميلوراد دوديك، إنّه سيجريه هذا الشهر، أكّد سيلاجيتش على أنّ "الاستفتاء ليس قانونيًا وليس دستوريًا، فلا يمكن إجراء أي استفتاء في أي من الكيانين، وفق الدستور. وإذا كانت هناك حاجة لذلك فيجب أن يجرى الاستفتاء في عموم البوسنة والهرسك".

ووصف الرئيس البوسني مساعي صرب البوسنة لإجراء استفتاء على اتفاقية دايتون بأنها " خطة تكتيكية ، أو خداع تكتيكي من أجل تحقيق هدف الانفصال العرقي ، وتهيئة الظروف المواتية لذلك " ، معربا عن أمله في أن ينخرط المجتمع الدولي أكثر في لجم التطلعات الخطيرة لدوديك .

 وحول موقفه من اعتقال 7 إسلاميين بوسنيين في شمال البوسنة في حملة أمنية ضخمة ، قال سيلاجيتش " لا أريد تسييس عمل الشرطة " .

تجدر الإشارة إلى أن الحملة الرئاسية لسيلاجيتش ، كانت تحت شعار " البوسنة 100 في المائة " ، فيما تعد تحركات صرب البوسنة في الاتجاه المغاير لذلك الشعار ، كما يقول المراقبون ضربة قاسمة لوحدة البوسنة وتكاملها ، إضافة لتأثير ذلك على توجهات الناخبين الذين صوتوا لسيلاجيتش في الانتخابات الماضية .  ورغم اعتقاد البعض بأن رئيس وزراء صرب البوسنة ميلوراد دوديك ، يدغدغ عواطف القوميين الصرب بشعارات الاستفتاء ، إلا أن ذلك لا ينفي ، وفق المتابعين للأحداث في البوسنة ، وجود طموحات صربية تسعى للانفصال .

وكان برلمان صرب البوسنة قد اتخذ في وقت سابق قرارا بضم أملاك الدولة في الحيز الجغرافي الذي يسيطرون عليه  (جمهورية صربسكا ) داخل البوسنة ، لكن المبعوث الدولي فلانتينو انزكو جمد ذلك القرار ، ويخشى من رفع الفيتو الدولي عنه .

 وتتمثل ممتلكات الدولة المركزية في كلا الكيانين في الأراضي ، والغابات ، والمناجم ، وثكنات الجيش ، والمباني الحكومية وغيرها . ويقول المراقبون إن " لكل دولة في العالم ممتلكات ، تسمى أملاك الدولة ، وفي حالة أصبحت أملاك الدولة تحت تصرف كيان واحد ( جمهورية صربسكا ) في المناطق التي يسيطر عليها الصرب، فإن ذلك يعني تقسيم حقيقي للبوسنة " . 

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

  1. 1 - مصري مسلم مساءً 09:12:00 2010/02/15

    رحم الله المجاهدين في البوسنة .. رحم الله علي عزت بيجوفيتش ..

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف