آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

البوسنة.. اعتداء جديد على أحد المساجد الكبيرة في شرق البلاد

الجمعة 12 ربيع الأول 1431 الموافق 26 فبراير 2010
البوسنة.. اعتداء جديد على أحد المساجد الكبيرة في شرق البلاد
 

تعرض مسجد "علي باشا " في مدينة فوتشا ,90 كيلومتر شرق سراييفو, إلى اعتداء جديد من قبل النصارى الارذوكس الصرب ، حيث قاموا بكسر زجاج نوافذ المسجد وألحقوا أضرارًا بواجهته.

وقال شهود عيان: "إن مجموعة من الصرب رشقوا المسجد بالحجارة ثم فروا من عين المكان", وقد استدعى المجلس الإسلامي في فوتشا، الشرطة التي تتكون معظمها من الصرب، ولم تزد عن تسجيل الحادث باسم "مجهول".

وكانت فوتشا قد احتلها الصرب سنة 1992 م وقاموا فيها بأبشع الأنواع من أعمال الإجرام، كالإبادة والتهجير والاغتصاب، كما هدموا جميع المساجد في المنطقة ومنها جامع، "عتيق علي باشا"، ومسجد "مسلوشكا"، ومسجد "ألاجا" الذي يعد من أول المساجد التي بنيت في البوسنة في القرن الخامس عشر.

وقد تمكنت المشيخة الإسلامية من إعادة بناء مسجد "عتيق" ،"موسلوشكا"، ولا يزال مسجد "آلاجا" في انتظار المتبرعين.

يذكر أن الاعتداءات على المساجد استمرت في البوسنة بعد انتهاء الاعتداء على المسلمين، سواء في مناطق الكثافة السكانية للصرب أوالكروات .

 وكان العشرات من المساجد ضحية اعتداءات النصارى الأرثوذكسية والكاثوليكية في البوسنة وكذلك صربيا حيث لا يزال مسجد ، البيرق ، في بلغراد ، ومسجد نوفي صاد ، يحملان آثار العدوان حتى اليوم .

 وقد أخلفت الحكومة الصربية في بلغراد وعودها ، ولم تقم بترميم المسجدين كما وعدت رغم مرور عدة سنوات على إضرام النار فيهما من قبل النصارى أرثذوكس  المتطرفين.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

  1. 1 - فلسطيني ًصباحا 12:34:00 2010/02/26

    ستبقى الاعتدائات مستمره على مقدسات المسلمين ..لأأن ليس لهم هيبه في هذا العالم .. وليس لهم كرامه في هذا العالم .. وكيف لا ومقدساتهم مدنسه باقرب بقعه تجمع المسلمين .. وهي ارض فلسطين ...؟ وكيف لا ومساجدهم تدمر وتنتهك في العراق ..؟ كيف لا والصمت يخيم عليهم لأ بل يسهرون ويمرحون في ديار العهر ويتناسون كل تل كالمقدسات بل حتى ولو علموا بما يحصل لها ..لن يحركو ساكن ..!! نعم ستبقى مقدساتنا مدنسه لحتى يكون عندنا كرامه وكلمه ..

  2. 2 - جهاد-بلجيكا مساءً 12:39:00 2010/02/26

    من تريد أن يتكلم عن الاقصى؟ وحكام العرب يدعمون حكام أمريكا بمال البترول وبمالهم هذا يعود للصهاينة لهدم المقدسات الاسلامية،لا تخاف فالله مولاهم والله أسكن الجبن في قلوبهم أصبحوا أكثر من النساء بل والله النساء أشرف من حكام العرب....والله سينصر فلسطين قريب فالنصر آت يا أخي

  3. 3 - الجهاد مساءً 03:48:00 2010/02/26

    الجهاد ولنفوق من سباتنا ونصحو من غفوتنا كل من له القدره عل فعل شيء لنصره إخوننا فليفعل

  4. 4 - رضا حراجى مساءً 06:26:00 2010/02/26

    ما زال الصرب والكروات أو الأرثوذكس والكاثوليك يكرهون كل ما هو مسلم وكذلك النصارى واليهود ،اتظر الى مقدسات المسلمين ،المسجد البابرى فى الهتد هدم على أيدى اليخ أو الهندوس ولم يتحرك من حكام المسلمين أحد،والمسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين يحفر اليهود كل يوم تحته لتقويضه وهدمه وإقامة هيكل سليمان المزعوم على أنقاضه ،والحرم الإبراهيمى ومسجد بلال بن رباح ضما إلى الآثار اليهودية ، والمساجد فى العراق تهدم بالديناميت على يد الكفرة الأمريكان ولا أحد يتفوه بكلمة واحدة من حكام المسلمين ، أين منظمة المؤتمر الإسلامى وما دورها إذن ؟

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف