آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

موسي يتهم متطرفي الشرق والغرب بإشعال الصراع

السبت 28 ذو الحجة 1431 الموافق 04 ديسمبر 2010
موسي يتهم متطرفي الشرق والغرب بإشعال الصراع
 

اتهم عمرو موسى، الأمين العام لجامعة الدول العربية، المتطرفين في العالم بمحاولة إشعال صراع بين حضارات الشرق والغرب، مشيرًا إلى أن الطريق ما زال طويلاً أمام تفكيك أزمة الصراع بين الجانبين.

وأكّد موسي ـ في كلمته خلال افتتاحه أعمال المؤتمر الأول للمغتربين العرب تحت شعار "جسر للتواصل"، والذي تنظمه الجامعة العربية على مدى ثلاثة أيام في القاهرة ـ أنّه ما زال هناك عدد كبير من الجاليات العربية في الدول الغربية تعانى الفقر والظلم، وتحتاج إلى كل الدعم من جميع الأطراف، مشيرًا إلى أنّ هذا الأمر هو ما يسعى إلى بحثه المؤتمر اليوم من خلال محاوره الثلاثة، وهى النهوض بالجاليات العربية من خلال مؤسسات المجتمع المدني ودور المغتربين العرب بالتعزيز لحوار الحضارات ووضع إطار تنظيمي لهذه العلاقة.

وأوضح الأمين العام لجامعة الدول العربية أنّه في القرن الـ21 يوجد أمام العرب تحديات، فالتغير في ظل العولمة أدى إلى مشاكل، ثم جاء الصراع الضخم بدعوى صراع الحضارات؛ ليخلق موقفًا جديدًا أطلق سياسات عنف وإرهاب، ثم مرحلة الحرب على الإرهاب، ولهذا كان على الجامعة العربية والمهتمين بالأمر أن يناقشوا ما الأسباب والأخطاء في العلاقة بين الغرب والإسلام؟ وهل حُكم عليها أن تكون علاقة صراع مستمر؟ وما إذا كان من الممكن تحويل المسار لحوار الحضارات، كما اقترحت تركيا وأسبانيا.

وبيّن موسى أنه يوجد وعى متزايد في كل من العالمين العربي والغربي، قائلاً: "في هذه القاعة التي تستضيف أعمال هذا المؤتمر هي التي شهدت اجتماعًا لممثلي الجاليات العربية عقب أحداث 11 سبتمبر، وحاولنا ـ وما زلنا ـ الرد على الاتهامات الغربية، ونقول إننا واجهنا هذه الاتهامات، وذهبنا إلى هذه العواصم وشاركنا في معارض كثيرة لعرض الأدب والفن العربي، وإن كنا مشينا خطوات فما زال الطريق طويلاً".

وأشار إلى أن هذا أول مؤتمر يجمع ممثلين من أبناء العالم العربي، حيث اهتمت الجامعة العربية بالتواصل بين الجاليات العربية في الخارج، وقامت الجامعة بزيارات عديدة للعواصم، وعقد مؤتمرات في السنوات الأخيرة، وعملت على طرح التعاون البناء.

وأضاف قائلاً: "نحتاج إلى آليات للتعاون، ويناقش المؤتمر هذا في محاوره الثلاثة، وكانت استجابة المغتربين العرب كبيرة، وبادروا بالكثير من المقترحات، فالعالم العربي له امتداد في الدول الغربية عن طريق جالياته".

ويُشارك في المؤتمر عدد من رموز الجاليات العربية، في مقدمتهم الدكتور مجدي يعقوب جراح القلب العالمي في إنجلترا، والدكتور نبيل الحجار نائب رئيس جامعة ليل المكلف بشئون الثقافة والاتصالات بباريس، والسير بيير دى بانيه عضو مجلس العموم الكندي والوزير السابق، والدكتور حميد آيت عبد الرحيم نائب مدير المركز البلجيكي للبحوث النووية، والدكتور فاروق الباز العالم في وكالة ناسا لأبحاث الفضاء، وغيرهم من الشخصيات العربية المتميزة التي تمثل الجاليات العربية في الخارج، وعدد من ممثلي المجتمع المدني المؤسسة من قبل الجاليات العربية المغتربة.

وتسعى الأمانة العامة للجامعة إلى أن يثمر هذا المؤتمر عن طرح أفكار جديدة، تعزز دور المغتربين والمهاجرين العرب كجسور للتواصل بين دول المهجر والعالم العربي، وكذلك التعرف على مقترحاتهم لتعميق صلاتهم بأوطانهم وبالوطن العربي عامة.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

  1. 1 - مغربي من فرنسا: مساءً 08:18:00 2010/12/04

    يا عمرو موسى، على من تضحكون ، لو إلتفتت لما يدور حولك وحاوت أن تنصح أبناء عمك وتنهاهم عن المنكر الذي يفعلونه ، بالشعب المصري العضيم لكان خيرا لك مصر وما أدراك ما مصر ، فإذا فعلت ذالك ربما يسمع لك ؤلائك الذين تتحدث عنهم لكن إذا بقيتم على هذه الحالة التي أنتم عليها فلا أحد يلتفت لكلامكم ولا مطالبكم ولا لجامعتكم ، ثم اعلموا يا حكام مصر لو كان شعبكم العضيم تحت قيادة من قادت الغرب لكانت مصر أقوى دول العالم ومن كل النواحي ، ولذا إتقوا الله في شعبكم فلا تضلموه كفاه من الموعانات والإذلال ، فراجعوا انفسكم والزموها الصواب .خير لكم .

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف