آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

الدعوة السلفية تتوعد الرافضين للشريعة في الدستور الجديد

الجمعة 26 ذو القعدة 1433 الموافق 12 أكتوبر 2012
الدعوة السلفية تتوعد الرافضين للشريعة في الدستور الجديد
 

أكدت "الدعوة السلفية" أنها دخولها للحياة السياسية كان من أجل الشريعة وتطبيقها واقعا ملموسا في مواد الدستور المصري الجديد، وتعهدت بفضح أي قوة سياسية ترفض تضمين الشريعة الإسلامية في مواد الدستور.

وقال الشيخ محمود عبدالحميد، رئيس قطاع شرق الإسكندرية بالدعوة وعضو مجلس إدارتها، خلال مؤتمر "الدعوة السلفية والدستور بين الآفاق والاختراق"، بمنطقة مينا البصل غرب الإسكندرية، أن الدعوة السلفية حين دخلت الجمعية التأسيسية، كان بينها وبين الحرية والعدالة عهد للوقوف صفا واحدا لتعديل كلمة مبادئ، في المادة الثانية من الدستور، لكن بعد دخولنا وجدنا الأمر خلاف ما تعاهدنا عليه وصرنا وحدنا في المعركة ندافع عن الشريعة.

وأكد أن الدعوة السلفية دخلت الحياة السياسية من أجل الشريعة، وإذا لم تأت لنا التأسيسية بدستور يتفق مع الشريعة الإسلامية، فإننا سوف نفضح كل الجهات "إسلامية وغير إسلامية" التى وقفت ضدنا فى معركة الشريعة داخل التأسيسية وسوف نوضح عوار الذين قالوا للناس انتخبونا لتطبيق الشريعة وهم لا يريدون تطبيقها.

ولوّح عبد الحميد بعدد من الإجراءات التصعيدية ضد الرافضين لتفعيل دور الشريعة في الدستور منها النزول للشارع وحشد المواطنين  للتصويت بــ"لا" على الدستور، مؤكدا أن دور الدعوة لا ينتهى بمجهوداتها في التأسيسية، لكن لديها بدائل تنتظر تفعيلها لو لم يحقق الدستور غرض الحفاظ على الشريعة، خصوصا  أنه لا مجال للمقارنة بين الشريعة والدستور.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف