آخر تحديث الساعة 06:03 (بتوقيت مكة المكرمة)

ملياردير يهودي أمريكي يحضّر لزيارة ترامب لـ"إسرائيل"

السبت 14 شعبان 1437 الموافق 21 مايو 2016
ملياردير يهودي أمريكي يحضّر لزيارة ترامب لـ"إسرائيل"
 

 

يثبت المرشح الجمهوري المحتمل للرئاسة الأمريكية، دونالد ترامب أنه المرشح الأمثل بالنسبة للإسرائيليين، ولا أدل على ذلك من الدعم الكبير الذي يقدمه اللوبي الصهيوني في الخفاء لترامب وذلك بهدف تعزيز حظوظه الانتخابية بالفوز في السباق الرئاسي.

وذكر الموقع الإخباري لصحيفة "جيورسلم بوست" العبرية، اليوم السبت، أن الملياردير الأمريكي اليهودي المعروف بدعمه السخي للحركة الصهيونية، شيلدون أديلسون يسعى في الوقت الحالي لحشد التأييد وإنهاء الترتيبات اللازمة لتمهيد زيارة يحظى بها ترمب لإسرائيل خلال الفترة المقبلة.

وبحسب الصحيفة، فإن أديلسون يريد للزيارة أن تتم قبل تاريخ عقد المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري والمقرر عقده بتاريخ الثامن عشر من شهر تموز المقبل، وذلك لتعزيز الدعم لترمب في صفوف الحزب أكثر من ذي قبل والتغلب على أي مشاكل قد يواجهها داخل حزبه من تحفظ أعضاء على بعض تصريحاته ومواقفه المثيرة للجدل.

ويريد الملياردير اليهودي للزيارة أن تثبت للجميع أن ترامب هو المرشح الأفضل بالنسبة لإسرائيل وعلى الجميع دعمه وتأييده بعد رؤيتهم للاستقبال الحافل الذي سيلقاه في تل أبيب.

ولم يتوقف الدعم عند هذا الحد، بل أكدت الصحيفة أن اجتماع بين ترامب وأديلسون، تلاه دفع الاخير ما يزيد عن مائة مليون دولار أمريكي لدعم الحملة الانتخابية للمرشح الجمهوري وتسخير كل ما يمكن لضمان فوزه برئاسة الولايات المتحدة.

وجدير بالذكر، أن أديلسون أحد أكثر رجال الأعمال اليهود تحمسا لترمب، وتأييدا لإسرائيل، حيث يقدم ملايين الدولارات سنويا لدعم السلاح النووي الإسرائيلي، وبرامج الأبحاث العلمية داخل الجامعات الإسرائيلية.

أما على الصعيد الإعلامي، فقد أسس أديلسون صحيفة "يسرائيلهايوم"، وهي واحدة من أكثر الصحف اليومية انتشارا في إسرائيل ويعرف عنها تبنيها لخطاب اليمين الإسرائيلي، حيث توزع بالمجان لنشر خطاب نتنياهو وغيره من رموز اليمين المتطرف في إسرائيل.

*ترجمة خاصة بموقع الإسلام اليوم.

تعليقات الفيسبوك

الآراء المنشورة لاتعبر عن رأي موقع الإسلام اليوم أو القائمين عليه.
علما بأن الموقع ينتهج طريقة "المراجعة بعد النشر" فيما يخص تعليقات الفيسبوك ، ويمكن إزالتها في حال الإبلاغ عنها من قبل المستخدمين من هنا .
مساحة التعليق تتسع لمناقشة الأفكار في جو من الاحترام والهدوء ونعتذر عن حذف أي تعليق يتضمن:
  • - الهجوم على أشخاص أو هيئات.
  • - يحتوي كلمة لا تليق.
  • - الخروج عن مناقشة فكرة المقال تحديداً.

التعليقات

تعليقات الإسلام اليوم

 

تبقى لديك حرف